في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%b3-%d8%a8%d9%8a%d8%b1%d9%88

الإشاعة التي أقصت الوزير بيرو من الانتخابات

الرباط. الأسبوع

   لم يعلم بحقيقة تسريب إشاعة ترشح رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، صلاح الدين مزوار بمدينة تارودانت التي هزت الرأي العام المحلي والوطني سوى أصحاب الحسنات والمصالح المباشرة من هذه الإشاعة وعلى رأسهم تجمعيون أنفسهم.

   مصدر من قيادة التجمع، أكد أن صاحب الإشاعة التي شغلت الناس يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين كان من طرف “مقرب” من برلماني الأحرار نفسه بتارودانت، حميد البهجة، الذي كان الحزب يتردد في منحه التزكية بالنظر للمشاكل القضائية التي عاشها في الولاية السابقة والتي أسقطته خلال نهاية الولاية التشريعية بقرار من المحكمة الدستورية.

   وأضاف ذات المصدر، أن سبب إطلاق هذه الإشاعة هو التأخر في منحه التزكية بعدما كانت المفاوضات جارية مع البهجة حول ترشيح القيادي في حزب الأحرار، أنيس بيرو وكيلا للائحة الأحرار بتارودانت وليس مزوار، متبوعا بحميد البهجة الذي قال للقيادة أنه يتوفر على حظوظ حصد مقعدين، مما جعل القيادة تفرض عليه أنيس بيرو كوكيل للائحة، غير أن البهجة خاف وتراجع ورفض الترشح بهذه الصيغة وتمسك بمرتبة وكيل اللائحة، وهو ما جعل القيادة تتأخر في منحه التزكية، ولكن الإشاعة جعلت مزوار ينفي ويمنح التزكية للبهجة ويقصي بيرو. 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!