في الأكشاك هذا الأسبوع
%d9%81%d9%88%d9%83%d8%b3-%d9%86%d9%8a%d9%88%d8%b2

“فوكس نيوز” الأمريكية تؤكد تواطؤ حزب العدالة والتنمية وفرنسا تربط الإجراء بأزمة الكركرات

بعد تخفيض عدد المراقبين الدوليين في الانتخابات البرلمانية لـ7 أكتوبر بـ25 في المائة

الرباط. الأسبوع

   جاء تعليق قناة “فوكس نيوز” الأمريكية على خفض المراقبين الدوليين في الانتخابات البرلمانية للسابع من أكتوبر، من 121 مراقبا إلى 92 فقط، بعنوان: “ليس كل المراقبين مرحب بهم في الانتخابات المغربية” مشيرة إلى صمت وزير الاتصال، المنتمي لحزب العدالة والتنمية، على إيقاع صمت مماثل سلكه وزير العدل، مصطفى الرميد مع قناة “العربية” عندما أكد أن “تدوينته صحيحة” عازفا عن الإدلاء بأي توضيح.

   ونشرت قناة “فوكس نيوز” قصاصة “الأسوشيد بريس” مع صورة لتوماس جيرز، الملاحظ الدولي من جمهورية تشيك، من طاقم وصل تعداده إلى 121، وهبط بحوالي 30 مراقبا أو ملاحظا في الانتخابات الحالية.

   وحسب مصدر مطلع لـ”الأسبوع”، فإن خفض الملاحظة الدولية بحوالي الربع (25 في المائة)، تستهدف عدم تركيز الغربيين على الانتخابات جنوب المملكة في إقليم الصحراء، بعد التوتر في الكركرات، وأن رئيس الحكومة قبل الوضع الجديد بصعوبة، لأن الملاحظة الدولية حسنت من شفافية الانتخابات وأوصلته إلى منصبه.

   ونقلت المملكة إلى حلفائها مبررات هذا الخفض، فيما قالت فرنسا: “إن الوضع في المملكة سمح لرئيس الحكومة، وباقي الطاقم، بخفض عدد عناصر المراقبة الدولية لأن حزب العدالة والتنمية يشرف قانونيا على هذا الموعد”.

   وحدثت خلافات بين وزير الداخلية والعدل، واتهم بن كيران الوزيرين في حكومته بعدم إعطاء مبررات منطقية لبعض القرارات أو عدم الصبر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!