في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a8%d9%84%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%b3%d8%b7%d8%a7%d8%aa

سطات |مرشحون للبرلمان يركبون على مبادرات التنمية البشرية وشراء الجمعيات

نور الدين هراوي. الأسبوع

   سيجد الخطيب لهبيل، عامل عمالة إقليم سطات نفسه أمام مهمة صعبة خلال الاستحقاقات البرلمانية لـ 7 أكتوبر، خاصة بعد تصاعد المواجهة والتسخينات الانتخابية الأولى بين العديد من الأحزاب المشاركة في التشريعيات المقبلة، وخاصة الأحزاب ذات الحظوظ الوافرة ووصفاء ووكلاء لوائحها، والتي دخلت في حملات انتخابية سابقة لأوانها منذ شهر رمضان الأبرك، حيث انطلقت الصراعات والحملات الانتخابية بين بعض الأحزاب باستعمال كافة الوسائل القانونية وغير القانونية.

   فإلى جانب شروعها في استقطاب الأعيان والمنتخبين الجماعيين، وكذا جمعيات المجتمع المدني التي تأسست من طرف بعض من انتخبناهم وتحولت إلى ورقة انتخابية رابحة للبعض، حيث تحولت إلى مصاصي أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة ساكنة سطات، ما يستدعي من مصالح وزارة الداخلية إجراء مراقبة وافتحاص أموال الدعم التي اشترى بها رؤساء جمعيات سيارات فاخرة وأثاث منزلي لأسرهم والحبل على الغارب فيما يخص التبدير وسوء التسيير وعقم التفكير وجهل التدبير الإداري، الشيء الذي يبدو معه أن مهمة مصالح الداخلية بسطات ستكون صعبة خاصة وأن بعض أصابع الاتهام تشير أو لاحظت أن بعض موظفي مصالح العمالة يعقدون لقاءات مع أعضاء بعض الأحزاب السياسية في مقاهي المدينة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!