في الأكشاك هذا الأسبوع
files-php

اجتماعات ساخنة لـ”البيجيدي” انتهت بقرار تجنب مواجهة الدولة

الرباط. الأسبوع

   عاشت الأمانة العامة لحزب المصباح خلال الأسبوع الماضي سجالات حادة وصلت حد الصراخ بين بعض القيادات الحزبية في مواجهة الأمين العام، عبد الإله بن كيران الذي انتصر في الختام ونزع جميع أوجه التصعيد في حق “المخزن” الذي رفع شعارهاالعديد من القياديين.

   تحكي مصادر من داخل قيادات الـ”بيجيدي” أن اجتماعين طارئين حصلا مباشرة بعد المسيرة، وعرفا تدخلات ساخنة من أغلب قيادات الحزب، خاصة خالد الرحموني وحامي الدين وعبد الصمد الإدريسي في الاجتماع الأخير، وغيرهم ممن طالبوا بالمواجهة والرد بقوة على المسيرة، وببيان مقاطعة الانتخابات في حالة استمرار هذه السلوكات.

   البعض الآخر من نفس قيادات العدالة والتنمية، دعا إلى التنديد بما سموه “الانقلاب الأبيض” والمسبق على صناديق الاقتراع وعلى المنهجية الديمقراطية.

   من جهة أخرى، ظل بن كيران متشبثا بضرورة التهدئة وتجنب المواجهة مع الداخلية ومع المخزن لما فيه من مخاطرة بأمن ومصالح الوطن، وأكد أن “المرحلة دقيقة من تاريخ بلادنا، وأن مصلحة الوطن ومصلحة الحزب تقتضي عدم المواجهة وترك الأمور تمر بمسؤولية عالية مهما كانت خسارة الحزب، المهم هو الوطن”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!