في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ad%d8%a8%d8%a7%d8%b4-%d9%82%d8%a7%d8%af%d9%85%d9%88%d9%86

لوبي الفساد يبسط سيطرته على مدينة وجدة.. فمن يخلصها من المتلاعبين؟

محمد سعدوني. وجدة

   قبل التطرق والحديث عن هذه الفئة السرية والدخيلة على المجتمع وحياة الوجديين الذين كانوا هادئين مطمئنين، حتى فوجئوا بزحف حجافل، أتت إلى وجدة من مناطق محددة ولأغراض وأهداف محددة ألجمت هدوءهم وحياءهم وعكرت صفو عاداتهم، كان لا بد من العودة إلى الوراء لفضح مبادرات قام بها مسؤول سلطوي من طينة هؤلاء(..)، عشعش بوجدة لأكثر من 18 سنة، نتجت عنها حالات تصحر وإهمال فضيعة، بعد أن حاول فض بكارة عزتها، وسرقة خيراتها ومسخ قيمها المادية والمعنوية، وهو ما وشى به السوق المغطى والذي حوله إلى بناية لتجمع الصعاليك والمنحرفين وممارسة الرذيلة، وقبله ملعب الحي لكرة القدم الشهير الذي شيدته الإدارة الفرنسية في الثلاثينات من القرن الماضي،  بالقرب من الملحقة الإدارية 13 بلازاري حاليا، ذلك الملعب كانت تكفيه  “روتوشات” بسيطة ليسترجع رونقه، فتسلط عليه ذلك السلطوي السيئ السمعة، بعد أن تحايل على القانون وعلى الناس وحوله إلى سوق أسبوعي “سوق الخميس”، ثم إلى تجزئات سكنية صب ريعها في حسابه الخاص.

   ومن نتائج التصحر البشري الممارس على هذه المدينة الطيبة، هبت جماعات دخلية عبر مسالك وإدارات وفجوات(..) تبحث لها عن موطئ قدم دائم في وجدة، فسنت قانونها ونشرت أفكارها واستحوذت على عقول وأموال الناس، ولعل أول المسالك التي فاحت منها رائحتها كانت من ردهات التحفيظ العقاري..

   ثاني الهم ما أثاره المرآب الوجدي بالقرب من باب سيدي عبد الوهاب، من نقاشات وأسئلة، خاصة في جانب ملف صفقة كرائه والفئة المحظوظة المستفيدة منه، هذه الجمعية التي يعتبر أحد عناصرها من أكثر الأشخاص المثيرين للجدل، خاصة في الحقل الديني والتعبدي الممزوج بسلطة المال، واالذي قد يحظى بصفقة استغلال مشروع المرآب التحت أرضي المستقبلي بساحة جدة، ليسلم تسييره إلى عناصر لا صلة لها بوجدة كما هو الحال مع مرآب مدرسة مولاي الحسن.

   والخلاصة أننا أمام غزوات كائنات ضارية، ليس همها طرد ضنك العيش والحاجة، فهذا حق شرعي ودستوري، لكننا أمام تنظيم أخذنا على حين غرة وغفلة، وتسرب إلى عدة دواليب في الإدارة والأسواق والعقار والعقيدة، ليغير من التركيبة السكانية للمدينة ويرجح كفة المتلاعبين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!