في الأكشاك هذا الأسبوع
محمد ظريف
محمد ظريف

كواليس الأخبار | تحركات لتأسيس حزب سياسي بنكهة العدل والإحسان

أعلن الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية والإسلام السياسي، محمد ظريف، عن الشروع في تأسيس حزب سياسي جديد تحت اسم “الديمقراطيون الجدد”.

هذا الإعلان من طرف الباحث الأكاديمي غير المألوف في القنوات العمومية في الوقت الذي تتهافت على تحليلاته الأكاديمية في مجال الإسلام السياسي مختلف القنوات الأجنبية، أثار ردود أفعال مختلف وسط السياسيين والمهتمين على السواء.

أولى ردود الأفعال التي سجلت، هي الغضب الشديد والهجوم الكاسح لرفاق بن كيران في العدالة والتنمية على هذه الدعوة التي اعتبروها ورقة جديدة يستخدمها المخزن لمحاربة بن كيران وحزب البيجيدي.

هذا الهجوم بحسب متتبعين اعتبر عاديا بسبب حجم العداء التاريخي بين ظريف وحزب العدالة والتنمية، والذي كانت تجسده ساحات الجامعات ومختلف الندوات الفكرية التي كان الهجوم متبادلا من خلالها بين ظريف وبين قيادات حركة التوحيد والإصلاح.

تحليل آخر، اعتبر دعوة ظريف لتأسيس حزب سياسي هي محاولة عملية لإدخال جماعة العدل والإحسان إلى العمل السياسي بحكم العلاقة المتينة التي تربط ظريف بقيادات جماعة العدل والإحسان، غير أن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل ظريف يتحرك بإرادة منفردة أم ورائه جهات معينة؟ وهل تسمح له السلطة بإدخال العدل والإحسان إلى العمل السياسي؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!