في الأكشاك هذا الأسبوع

أكادير | اجتماع المكتب التنفيذي لحقوق الأجانب والهجرة

اجتمع الأسبوع الماضي المكتب التنفيذي لمرصد الجنوب لحقوق الأجانب والهجرة حيث تدارس الخطوة التي أقدمت عليها الدولة الجزائرية والمتمثلة في ترحيل مجموعة من الأشخاص يحملون الجنسية السورية وذلك بطريقة لا يمكن وصفها إلا بالحاطة من كرامة الإنسانية ومنافية لكافة العهود والمواثيق الدولية، كما أن هذه العملية تضرب عرض الحائط كل معاني حسن الجوار بين البلدين الشقيقين.
وإذ يستنكر المرصد هذه الخطوة الجبانة يجدد تنديده بكل الأساليب الاستفزازية التي ما فتئت الدولة الجزائرية تقوم بها من حين لآخر الأمر الذي ينم على أن النخبة السياسية بالجار الجزائر لا تزال تحن إلى العهود البائدة ولا تزال تسكنها الأحقاد الدفينة تجاه بلد جار لم يتوانى في التعبير غير ما مرة وفي كل مناسبة عن تقديره واحترامه لقواعد حسن الجوار.
وتبعا لذلك يعلن مرصد الجنوب لحقوق الأجانب والهجرة للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
1. استنكاره الشديد لهذ العمل الإجرامي في حق مواطنين سوريين تم استغلال الوضعية المأساوية التي تعيشها بلادهم من أجل التنكيل بهم ونقلهم على متن حافلات وتركهم في الخلاء قرب الحدود المغربية دون مراعات لمعاناة النساء والأطفال والشيوخ منهم وكدا لقساوة البرد التي تعرفه المنطقة في هده الفترة من السنة ليواجهوا مصيرا مجهولا؟
2. يدعو المرصد جميع المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق اللاجئين استنكار هذا العمل الشنيع الذي أقدمت عليه السلطات الجزائرية؟
3. يتمن مبادرة الدولة المغربية
وزارة الشؤون الخارجية والتعاون استدعاءها السفير الجزائري قصد الاستفسار بخصوص عملية الترحيل القصري للاجئين عزل.
4 الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي لتدارس المشكل.
5 التنويه بالمبادرات الإنسانية التي قامت بها السلطات المغربية وجمعيات المجتمع المدني بإقليم وجدة والشمال من تقديم الدعم لهؤلاء اللاجئين السوريين واحتواء المشكل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!