في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%af%d9%88%d8%a7%d9%8a%d8%aa-%d8%a8%d9%88%d8%b4

أمريكا تتبنى المذهب السلفي في المغرب وتنكر الدعاية لحقوق المرأة

الرباط. الأسبوع

   “لم يعد يخفى على أحد ما تلعبه أمريكا في الانتخابات المغربية بأجهزتها وجمعياتها ” بهذه الجملة المقتضبة، علق سياسي كبير على التطورات الأخيرة التي يعرفها المسلسل الانتخابي بالمغرب خاصة في علاقته بالتحركات الأمريكية على أرض المغرب رسميا ومجتمعا مدنيا.

   وأضاف مصدر جد مطلع نقلا عن هؤلاء السياسيين، أن تحركات السفارة الأمريكية والمعاهد والجمعيات الأمريكية “الحقوقية” قبيل الانتخابات، بات يهدد بمقاطعة بعض الأحزاب السياسية للانتخابات القادمة بسبب هذا التحرك الأمريكي القوي لدعم الإسلاميين المغاربة، خاصة السلفيين في هذه الانتخابات تحت يافطة وشعار: “دمج الإسلاميين المتشددين في العمل السياسي أو إخراج المارد من القمقم”.

   إن هؤلاء السياسيين يرفضون “تحويل الولايات المتحدة الأمريكية للمغرب لمختبر تجارب، وجعله نموذجا لتجريب وصفة معالجة الإسلام المتشدد في العالم العربي، بل المغرب دولة مستقلة وتجربة متميزة وخاصة تبنى بقرار مستقل عن القرار الخارجي على مر التاريخ” يقول ذات المصدر.

   وأشار نفس المصدر إلى أن غضب هؤلاء السياسيين انتقل إلى المجتمع الحقوقي الذي يصمت أمام ما سمته هذه الجهات بـ”الصمت على التراجعات الحقوقية التي يدعمها المجتمع المدني الأمريكي ضد كل الشعارات التي كان يرفعها وعلى رأسها إدماج المرأة في الحياة السياسية ودعم استقلالية العمل السياسي عن التطرف الديني”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!