في الأكشاك هذا الأسبوع
%d9%84%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d8%ad%d8%af%d8%a7%d8%af

من هي الشخصية التي ألصقت بـ”الأسبوع” خبر غضبة ملكية على الوزير حداد

الرباط. الأسبوع

   تأكد أخيرا، أن الأوامر التي صدرت للمواقع الإلكترونية بإذاعة خبر الغضبة الملكية على الوزير حداد، وإسناد الخبر لجريدة “الأسبوع الصحفي”، بينما كانت “الأسبوع” في عطلة طيلة شهر غشت، صدرت من طرف أحد الحاضرين في اجتماع المجلس الوزاري، لا يحمل صفة وزير، بمعنى أنه أكبر من مجرد وزير(..)، قال لهم “قولوا إن الأسبوع قالت..” حتى يعطوا لخبرهم مصداقية، فكتبوا أن جريدة “الأسبوع” قالت: “إن الملك غاضب من الوزير حداد، وأنه نهر بن كيران أمام باقي أعضاء الحكومة..”، وبغض النظر عما إذا كان خبر الغضبة الملكية صحيحا أم خاطئا، وبغض النظر عن المشكلة بين الشخص المعلوم(..) والوزير المعني، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو، كيف لشخص تفوق مرتبته مرتبة وزير(..) يعرف “الأسبوع”، ويثق في مصداقيتها، لكنه لا يعرف أنها كانت في عطلة طيلة شهر غشت، الذي نشرت فيه المواقع الإلكترونية الخبر المذكور، قبل أن تنتقل العدوى إلى الجرائد. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!