في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a8%d9%86%d9%83%d9%8a%d8%b1%d8%a7%d9%86

مقدمات اصطدام وشيك بين حزب العدالة والتنمية والولاة والعمال

الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر قيادية في حزب العدالة والتنمية، أن عددا من قواعد الحزب وتنظيماته بعدد من الجهات والأقاليم رفعت من إيقاع شكواها من ما سمته “تصرفات الإدارة الترابية والسلطة في حق مرشحي حزب المصباح قبيل الانتخابات”.

   وأضاف ذات المصدر، أن الاتصالات الهاتفية ببن كيران لم تهدأ بعدد من الأقاليم والجهات التي تتهم السلطات بخرق القوانين الانتخابية والضغط على مرشحيها وعلى المتعاطفين معها وغيرها من الخروقات.

   وأشار ذات المصدر، أن بن كيران الذي قرر طرح الموضوع على الأمانة العامة للحزب في أقرب اجتماع وبعد أن طمأن أنصاره بالتحرك في القريب بهذا الخصوص، رفض الغوص في الموضوع بشكل مباشر مع وزير الداخلية باعتباره (بن كيران) مشرف سياسيا فقط، وأنه سيحيل الموضوع على القيادي في الحزب، مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات.

   وأوضح ذات المصدر، أن الرميد تبرأ من التحرك على هذا المستوى بالنظر لوضعيته الحساسة داخل اللجنة المشرفة على الانتخابات رفقة زميله محمد حصاد، وقدم نصيحة لزملائه في الحزب بالتحرك قانونيا والاستعداد لاستغلال القانون والتقدم بشكايات رسمية في الموضوع إلى المحاكم القانونية المختصة بحسب المساطر المعمول بها قانونيا في هذا الموضوع، ومن جهة أخرى، أوضح مصدر من داخل وزارة الداخلية، أن هذه الشكاوي تعتبر مجرد ضغوطات(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!