في الأكشاك هذا الأسبوع

السفير الفرنسي الجديد في جنوب إفريقيا يحمل قناعة تقرير المصير في الصحراء

الرباط. الأسبوع 

   قال مصدر جنوب إفريقي لجريدة “الأسبوع”، أن السفير الفرنسي المعين في بريتوريا “كريستوف فارنو”، داعم قوي لتقرير المصير في الصحراء بما يعقد دبلوماسية الرباط وانفتاحها على دولة جنوب إفريقيا.

   وشغل “فارنو” منذ 2012 منصب نائب رئيس مجموعة “طاليس” للنقل والدفاع، مكلفا بالعلاقات الدولية لهذه الشركة التي ذكرها الإعلام في قضايا رشاوي تورط فيها جاكوب زوما.

   وأكد محيط الرئيس الجنوب إفريقي، أن “فارنو” من أهم المدافعين عن تقرير المصير في الصحراء، وهذا الشيء متفق عليه بين الرجلين، وتعتمد هذه العلاقات الخاصة على فوز باريس بصفقة المفاعل النووي في جنوب إفريقيا والتي قال بشأنها “فارنو” في تسريبات أخيرة إن هذه السياسة ـ النوويةـ لم تكن موجهة للجزائر أو المغرب، ولا تقبل باريس تعاونا ثلاثيا جزائريا ـ فرنسيا ـ جنوب إفريقي في هذا الشأن، إلا بعد تسوية مشاكل الدولتين المغربية والجزائرية، والتي يراها في إنجاز استفتاء عاجل لحل مشكل الصحراء تحت إشراف الأمم المتحدة، وهي الطريقة التي يقبلها الأفارقة، ونقبلها ـ كفرنسيين ـ لإنهاء النزاع، على حد تعبيره.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!