قرار لممثل الدولة يهدد المستقبل الدراسي لـ200 تلميذ بالصحراء

من يقف وراء تعطيل صفقة التغذية المدرسية

عبد الله جداد. الأسبوع/

   تعرف مدينة العيون حالة من الترقب والخوف من ضياع موسم دراسي لتلاميذ الأقسام التحضيرية الذين ينتظرهم موسم عصيب بعدما سيتم حرمان التلاميذ من التغذية بسبب مراقب الدولة الذي رفض التأشير على مشروع الصفقة، رغم أنه توصل بالملف في الآجال القانونية، أي 8 أيام قبل الإعلان عنها، وقدم الملاحظات اللازمة والتي أخذتها اللجنة المكلفة بعين الاعتبار وقامت بالتعديلات، وكعادته يؤكد المراقب عدم حضوره يوم فتح الأظرفة، حيث ناب عنه الخازن المكلف بالأداء، وبعد مرور العملية يفاجأ الجميع مرة أخرى برفضها من طرف المراقب بحجة أن ثمن الصفقة لا يتضمن الحد الأدنى، وهو أمر كان عليه الإشارة له ضمن الملاحظات التي أبداها قبل الإعلان عن الصفقة.

   وأبرز بعض آباء وأولياء أمور التلاميذ الذين يفوق عددهم 200، أنه من المحتمل أن يقاطع أبناؤهم الدخول المدرسي الحالي بهذه الأقسام، فيما علق آخر متهكما أنه يجب إرسال التلاميذ مع وجباتهم الغذائية إلى المؤسسة.

   وأكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، أن الأكاديمية وفرت الأقسام والمراقد بالداخلية، لكن التغذية غير موجودة، وتأسف المدير على كون المنطقة يلزمها الهدوء والاستقرار، لكن مثل هذه الممارسات لن تزيد الوضع إلا تأزما، وأضاف المدير أنه بصدد مراسلة والي الجهة ووزير التربية الوطنية ومدير مديرية المؤسسات العمومية والخوصصة (DEPP) بشأن الموضوع من أجل إيجاد حل عاجل لهذا المشكل الذي يهدد الدخول المدرسي بالأقسام التحضيرية بالعيون.

   وقد سبق للأكاديمية أن واجهت وضعا غير سليم، يتمثل في غياب مراقب دولة على مستوى الجهة الجنوبية، ما يجعل الأكاديمية تعاني على المستوى المالي من عدة إكراهات تأتي على حساب الجانب التربوي، وعدم تكافؤ الفرص مع الأكاديميات الأخرى القريبة من الرباط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!