في الأكشاك هذا الأسبوع

توقعات بانتقام السلفيين من شباط بسبب أبي حفص

الرباط. الأسبوع

   تناقض حميد شباط مع نفسه، فبعد أن وعد في وقت سابق بعدم الترشح للانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في 7 أكتوبر المقبل، عاد ليرشح نفسه على رأس لائحة تضم الشيخ السلفي، عبد الوهاب رفيقي، الملقب بأبي حفص، في المرتبة الثانية، وبغض النظر عن أسرار الصفقة، فقد أكدت مصادر “الأسبوع” أن رهان شباط على وجه سلفي قد يصطدم بمعطيات ميدانية، أهمها أن عددا كبيرا من السلفيين ينظرون إلى أبي حفص كسبب في دخولهم للسجن، بسبب الأحداث الإرهابية التي شهدتها الدار البيضاء سنة 2003، حيث أن عددا كبيرا منهم وجدوا أنفسهم في السجن بسبب علاقتهم مع أبي حفص، حسب ما يؤكده مصدر من داخل الاستقلال لـ”لأسبوع”، وهو الحساب الذي لم يأخذه شباط بعين الاعتبار، أي أن عددا من السلفيين قد ينتقمون سياسيا وانتخابيا من لائحة شباط التي تضم رفيقي الذي التحق بحزب “النهضة والفضيلة” أولا، ثم حزب الاستقلال ثانيا.

  يذكر أن رهان شباط على فاس الشمالية له علاقة بالاعتقاد السائد بوجود تيار سلفي يمكنه أن يغير موازين القوى سياسيا، من حزب العدالة والتنمية الذي يسيطر اليوم على عمودية فاس، نحو حزب الاستقلال الذي يريد استرجاع أمجاد الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!