لا جولات جديدة في الصخيرات بعد رفض مجلس النواب الليبي منح الثقة لحكومة الوفاق

بفعل الانتخابات البرلمانية في المغرب

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر أمريكي لـ”الأسبوع”، إن واشنطن لا ترى الحاجة إلى جولات جديدة في الصخيرات المغربية بعد رفض مجلس النواب الليبي منح الثقة لحكومة الوفاق، وقال: “إن الانتخابات البرلمانية التي تعرفها المملكة تمنعنا من اقتراح العودة إلى الصخيرات”.

   وأثار قرار مجلس النواب الليبي المنعقد شرقي البلاد حالة من الارتباك، وقرر المجلس المنعقد في طبرق عدم منحه الثقة بـ61 صوتا وامتناع 39 عن التصويت، فيما منح عضو واحد صوته للحكومة من أصل100 عضو وواحد شاركوا في الجلسة.

   ويبلغ عدد أعضاء المجلس 200 عضو، ومنح الثقة يتطلب اجتماع صفة الأعضاء، وهو ما تحقق لأول مرة دون أن يؤكد على تطبيق بنود “الاتفاق السياسي” الذي تم توقيعه بين الأطراف الليبية في الصخيرات المغربية.

   وتضمن القرار البرلماني تحذيرا للمجلس الليبي بقوله إنها (الفرصة الأخيرة للمجلس الرئاسي) كي يعمل على تشكيلة حكومية مقبولة في مدة لا تتجاوز 15 يوما.

   ومن جهته، حث المجلس الرئاسي على تضمين “الاتفاق السياسي” ضمن الإعلان الدستوري أولا، وموافقته على شراكته مع مجلسي النواب والدولة في تنفيذ “الاتفاق”.

   وكان مقررا أصلا انتهاء الفترة المقررة لمجلس النواب بحسب الإعلان الدستوري في 22 أكتوبر 2015، حيث كان من المقرر أن يكون في هذا التاريخ دستور ليبيا الدائم جاهزا للتصويت عليه ليتم الانتخاب على أساسه لأول برلمان دائم للبلاد بعد الثورة، ويكون “اتفاق الصخيرات” وثيقة دستورية يجب تضمينها في الإعلان الدستوري السابق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!