في الأكشاك هذا الأسبوع

فنزويلا المساندة للبوليساريو تجر مجلس الأمن لمناقشة الوضع في الكركرات

عبد الله جداد. الأسبوع

   ناقش مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة الأخيرة خلال اجتماع عقد بطلب من دولة فينزويلا، المعروفة بتأييدها لجبهة البوليساريو٬ ناقش العمليات التي يقوم بها المغرب في منطقة “قندهار وطالب أعضاء المجلس خلال الجلسة بتوفير معلومات إضافية حول الخطوة التي أقدم عليها المغرب دون اتخاذ قرار بخصوصها٬ كما اطلع نائب الأمين العام لحفظ عمليات السلام٬ غاسم وان٬ أعضاء المجلس الخمسة عشر على معلومات تهم تطور الاتصالات بين الأمم المتحدة والمغرب بخصوص عودة أفراد بعثة المينورسو والوضع في منطقة الكركرات، وتأتي جلسة مجلس الأمن الدولي بعد أيام فقط من إعلان الأمم المتحدة أن بعثتها إلى الصحراء المينورسو” لم تلحظ وجود أية تحركات عسكرية مغربية في المنطقة العازلة قرب الحدود الموريتانية٬ وذلك في رد على رسالة بعثها إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو إلى الأمين العام الأممي بان كيمون مدعيا أن القوات المغربية التي قامت باختراق الجدار من منطقة الكركرات، مدعومة بمعدات للنقل والهندسة العسكرية ومرفقة باستطلاع جوي، تشكل خرقا جديدا وخطيرا للاتفاقية العسكرية”، وهو الأمر الذي ردت عليه الأمم المتحدة بوصف التحركات المغربية الرامية لتعبيد المعبر الحدودي بالعمل المدني، وهو الأمر الذي ترفضه الجبهة معتبرة إياه يندرج في خانة خرق وقف إطلاق النار المبرم بين طرفي نزاع الصحراء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!