في الأكشاك هذا الأسبوع
فاطمة الزهراء المنصوري

مراكش | العمدة المنصورية.. إن كانت تعلم فالأمر فظيع

مراكش – عزيز الفاطمي

     لابد من تجديد التنبيه لأصحاب القرار بالحاضرة المتجددة، التي تغرق في فوضى عارمة مسكوت عنها أبطالها بعض أرباب المقاهي الذين حولوا ممرات الراجلين إلى صالونات مجهزة بالطاولات والكراسي مخصصة للزبناء، وبذلك يغتصبون حق الراجلين  ويدفعونهم إلى السير على الطريق وما لهذا السلوك من مخاطر على سلامة الأرواح البشرية، أبشع نموذج بعض المقاهي بحي جليز، فمن المسؤول المجلس الجماعي أم قائد المنطقة؟

أما الحديث عن مواقف السيارات والدراجات فهو حديث عن التسيب في أبشع صوره ولا حرج، حيث تحولت أماكن عمومية بقدرة قادر إلى مواقف للسيارات تجاوزات بعض أصحاب المواقف المرخص لها في فرض تسعيرتهم الخاصة، استغلال مساحة تفوق تلك المرخص بها(..) لذا نقول للجهات المسؤولة ألم يصلكم بعد النموذج المعمول به بولاية أكادير؟ ألم يحن الوقت من أجل تنظيم هذا المجال للحد من سيطرة الأيادي الخفية التي أحكمت قبضتها على جل مواقف السيارات بمراكش وحولتها إلى بقرة حلوب؟(..) إن كانت تعلم السيدة عمدة مراكش تعلم ما يجري ويدور فالأمر فظيع، وإن كانت لا تعلم فالأمر أفظع؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!