كلينتون هيلاري

نائب كلينتون “سين تيموثي كين” : رجل الضغط على الجزائر والمغرب من أجل التطبيع التجاري الواسع

كشف مصدر مطلع لـ”الأسبوع”، أن سين تيموثي كين، من أنصار التطبيع التجاري الواسع بين المغرب والجزائر لتخفيف حدة التنافس الإقليمي بين البلدين، ويناصر السياسة الليبرالية الناجحة للإسلاميين في المغرب وتركيا.

واختارت هيلاري كلينتون، سين تيموثي كين، نائبا لها لإكمال بطاقة ترشيح الحزب الديموقراطي للرئاسيات الأمريكية، وشغل كين منصب حاكم فيرجينيا، وهو شخص لا يختار الصدام، وهو بتعبير “الواشنطن بوست” “السيناتور الفرح”، الذي ينظر إلى كل شيء من خلال التجارة والربح، وهو ما يجعله يمتص “الهجمة الجمهورية” التي يمثلها “دونالد ترامب”، ولا يعرف الأمريكيون كين بكاريزماتيته التي تخدم الأهداف المسطرة بدقة.

ويشترك “كين” مع المرشحة الديمقراطية، هيلاري كلينتون، في الحافز الأخلاقي لكل التزام دبلوماسي وحضور عسكري للولايات المتحدة الأمريكية، كما جاء في مقال تداولته وسائل الإعلام الأمريكية للصحافيين “آن جيران” و”جون وانغري”.

وفي تعدادهما لـ10 أسباب لاختيار كلينتون لكين، نائبا لها، يكون الديمقراطيون قد اختاروا داعما وليس منافسا لرئيستهم القادمة.

ولا يخفي البعض خشيتهم لمثل هذا الخيار، لأن كين (خادم مطيع للأوليغارشية) وللأبناك والاتفاقيات التجارية مع بلاد ما وراء البحار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!