في الأكشاك هذا الأسبوع

هل تحولت منظمة الهلال الأحمر إلى مصحة خاصة بتطوان

البوحاطي – تطوان

 بعدما صار الإقبال على المصحات الخاصة هو الحل البديل، وبعدما تراجعت الخدمات الطبية بمستشفيات الدولة بمدينة تطوان، أصبح الحل هو المنظمة العالمية للهلال الأحمر التي تعمل على إغاثة الإنسان دون مقابل، لكنها تحولت بمدينة تطوان إلى مصحة بالأداء حيث يفرض على المرضى تأدية فواتير باهضة، وكأنهم خضعوا للعلاج في إحدى الدول الأوروبية.

وحسب تصريحات العديد من الأطباء العاملين بالقطاع الخاص، أجمعت تصريحاتهم حول مجانية التطبيب بهذه المنظمة، لكنهم وحسب تصريحهم أنها (أي منظمة الهلال الأحمر) تحولت بمدينة تطوان، إلى مصحة بالأداء.

وغير بعيد عن تصريحات الأطباء، هناك سيدة تدعى “ح.م” قصدت في وقت سابق المستشفى الجهوي “سانية الرمل” من أجل الفحص عن مرض تعاني منه، لكن طلب منها الذهاب إلى مستوصف “باب التوت”، لأخذ الموعد الذي وصل أجله إلى ثلاثة أشهر، لكن الطبيب المعني طلب منها أن تأتي إليه بدون مواعيد إلى منظمة الهلال الأحمر من أجل فحصها وإعطائها الخدمات الطبية اللازمة، وبدواعي العلاج بسرعة، قصدت هذه السيدة مقر الهلال الأحمر في اليوم الموالي لتجد الطبيب المعني يدير إدارة المنظمة، وبعد فحصها كما قالت تلقت منه العناية اللازمة، التي خففت من ألمها، لكن عند خروجها كانت الصدمة أكثر من مواعيد الثلاثة أشهر، حيث طلب منها تأدية مبلغ 3000 درهم، “الشيء الذي هربت منه وقعت به حسب قولها”، فمتى سيلتفت مسؤولو قطاع الصحة إلى هذه الخروقات التي تضر بالمواطن أكثر مما تعالجه؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!