بن كيران رد على عدم تكليفه بقراءة الرسالة الملكية بالغياب

الرباط – الأسبوع

أكد أكثر من مصدر سياسي رفيع، أن “تفضيل بن كيران حضور جنازة نجل النقيب الاستقلالي، عبد الواحد الأنصاري، على مؤتمر المتوسط من أجل المناخ قرار سياسي ورسالة سياسية من بن كيران لجهة عليا التقطتها بغضب شديد”.
وأضاف ذات المصدر، أن ما أغضب الجهات العليا بشدة هو التبرير الذي قدمه بن كيران على غيابه لطنجة”، حيث خرج بن كيران في اليوم الموالي ليقول “بأن الملك لو طلب مني الحضور إلى طنجة لما تأخرت”، حيث يطرح التساؤل: كيف سينزل الملك من مكانته ليلتمس من بن كيران حضور أنشطة من المفروض أن يحضرها بصفته رئيسا لحكومة المغاربة برمتهم، ويمثل الدولة المغربية بين دول المتوسط؟ ثم أن الديوان الملكي لا يستدعي بن كيران سوى للأنشطة الرسمية التي سيترأسها الملك” يقول ذات المصدر.

مصدر آخر قدم رواية أخرى لأسباب غياب بن كيران، حيث أنه كان يطمح لقراءة الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين، ولكن فضل المقاطعة عندما منحت الرسالة الملكية إلياس العماري(..).

بدوره حزب الأصالة والمعاصرة، في اجتماع مكتبه السياسي الإثنين الماضي، أكدت بعض قياداته على أن الأمر “يتجاوزنا ولم يعد الأمر محصورا على حزبنا، بل هي مواجهة من بن كيران للقصر ومقاطعة رسالة ملكية مهما كان قارئها ومقاطعة حفل رسمي للدولة المغربية بحضور الأمير مولاي رشيد الذي يمثل الملك في أغلب الأنشطة”.
أما بخصوص موقف حزب العدالة والتنمية، فهو ينفي أن يكون هناك أي غضب على بن كيران فقط، بل يرفض الإيقاع بينه وبين الملكية، ويؤكد أن علاقته جيدة مع المؤسسة الملكية، وأنه بحسب بيان رسمي من الأمانة العامة للحزب، لن يتراجع عن مواجهة التحكم مهما كلفه ذلك من ثمن.
وبدوره القيادي، محمد يتيم، اعتبر هذا الخطاب “مجرد لعبة يتم اللجوء إليها لنسف علاقات التعاون بين بن كيران والملك، وهي لعبة تاريخية دائما يتم اللجوء إليها للإيقاع بين الحركة الوطنية والمؤسسة الملكية منذ الاستقلال، وأن بن كيران لا يقحم الملك في صراعاته، بل العكس هو الصحيح، أي التحكم هو الذي يستخدم ورقة قربه من الملك ويعطي الانطباع بذلك” يقول يتيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!