سابقة من نوعها في موريتانيا : بتر الصحراء المغربية في أسوإ قمة في تاريخ القمم العربية

عبد الله جداد- الأسبوع

عمدت السلطات الموريتانية إلى استعمال أسلوب استفزازي بوضع خريطة المغرب مبتورة من صحرائه في القمة العربية التي اختتمت مؤخرا بالعاصمة نواكشوط، ويشارك صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية في أشغال القمة لتمثيل الملك محمد السادس، فيما اعتذر عشرات الملوك والرؤساء عن حضور القمة، في موريتانيا منهم من عزى ذلك إلى انعدام الأمن وغياب الفنادق، وآخرون قاطعوا القمة التي لم تعد تنتج أي شيء غير الكلام، حسب رأيهم، وانتشرت الملصقات الرسمية للقمة العربية بشوارع العاصمة الموريتانية وهي تحمل خريطة المغرب مبتورة من صحرائه، وطالب مغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من وزير الخارجية الانسحاب من القمة والاحتجاج على موريتانيا التي تعمدت استفزاز المغرب الذي اعتذر عن احتضان القمة في وقت سابق(..)، وتعتبر هذه سابقة في القمم العربية، حيث لم يسبق لأي قمة عربية أن قامت ببتر الصحراء من الخريطة المغربية.

وقال صحراويون مغاربة تعليقا على الاستفزاز الموريتاني: “موريتانيا بهذه الخرجات والتصرفات الصبيانية الديبلوماسية تعتقد أنها أصبح لها شأن إقليمي ودولي وتتوهم أن ولاءها للجزائر ومعاداة مصالح المغرب ستجني منه أرباحا اقتصادية وجيوستراتيجية، والحقيقة أنها دولة هشة وتطفو على صفيح ساخن وينطبق عليها المثل العربي القائل “على أهلها جنت براقش”.

وأضاف مهتمون بالشأن السياسي والصراع القائم حول الصحراء المغربية، أن القمة العربية الأخيرة تعتبر أفشل قمة عقدت حتى الآن، وقد تسبب ارفاع درجات الحرارة في إرهاق الوفود المشاركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!