في الأكشاك هذا الأسبوع

“الآيفون” هزم الانقلاب في تركيا

خَلُصت دراسة أجراها معهد الأبحاث الدولية التابع لجامعة هيدلبير الألمانية، إلى التأكيد على تراجع معدلات الانقلابات العسكرية في العالم، من متوسط قدره 20 انقلابا كل عام، إلى أقل من خمس انقلابات في المتوسط منذ الألفية الثالثة. ومع اتجاه الدول إلى تبني التعددية السياسية، تراجعت موجة الانقلابات العسكرية في العالم، منذ منتصف الثمانينات، إلا أن العقد الأخير عرف عودة الانقلابات العسكرية في عدد من الدول. كان آخرها الانقلاب العسكري الدموي بمصر، وكذلك المحاولة الانقلابية الفاشلة مؤخرا في تركيا. فبعد نجاحه في التصدي للاحتجاجات المناهضة لحكومته سنة 2013، وإفلات وزرائه من قضايا الفساد قبل ثلاث سنوات، نجا الرئيس أردوغان من محاولة انقلاب، حيث عاشت تركيا ساعات عصيبة يوم الجمعة 15 يوليوز 2016، بعد محاولة ضباط فرض الأحكام العرفية وحظر التجول في أنحاء البلاد.

هذه المحاولة الانقلابية، نفذتها قوات من سلاح الجو، وعناصر من الأمن والقوات المدرعة، وطائرات مروحية حلقت فوق أنقرة، وقوات تحركت لغلق الجسور فوق مضيق البوسفور الذي يربط أوروبا وآسيا في اسطنبول. وفي الساعات الأولى من محاولة الانقلاب، أغلقت المطارات وقصف البرلمان ومقر وكالة الاستخبارات، وانقطع الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي. إن ما جرى بتركيا هو انقلاب عسكري، اتّخَذ له الانقلابيون دولا مُستاءة من التجربة التركية كمطبخ للعمل التآمري، نتج عن تحالف قطاع صغير في الجيش والأمن التركي مع قوى خارجية. واستهدف الانقلاب بأدواته الرأي العام لتشويه الرئيس التركي وتسويغ الانقلاب. وتشابه الانقلابيون في تركيا مع غيرهم في دول العالم، باتخاذهم من الأمن القومي والديمقراطية وحقوق الإنسان ذريعة لانقلابهم على الرئيس التركي المنتخب ديمقراطيا.

ولإلحاق الهزيمة بالانقلابيين، لجأ الرئيس التركي لهاتفه النقال (الآيفون)، ليكون بذلك أول رئيس دولة يفشل انقلابا عسكريا بمكالمة عبر سكايب، دامت 12 ثانية، دعا فيها الشعب للنزول إلى الميادين رفضا للانقلاب، وسارع السياسيون إلى المطالبة بدحر الانقلاب، كما انطلقت أصوات التكبير من أبواق المساجد قبل ساعات من طلوع الفجر، فما كان من الجماهير إلا أن لبوا النداء، مُتحدين أوامر البقاء في منازلهم، من خلال التجمع في الساحات الرئيسية في اسطنبول وأنقرة، ومواجهة الدبابات بصدورهم، والتلويح بالأعلام وترديد الهتافات، وبدأ رجال الشرطة بإلقاء القبض على الجنود المشاركين في المحاولة الانقلابية. ومضت جموع حاشدة من المواطنين المجردين من أي سلاح، إلى استعادة قناة “سي إن إن” التركية، والجسور المقامة فوق مضيق البوسفور من قبضة العسكر. كما أظهر أردوغان شجاعة ناذرة، بعد أن استقل طائرة وتوجه إلى اسطنبول، رغم معرفته بأن مقاتلات كانت تحوم في الأجواء، وأن مدرج مطار أتاتورك كان قد أغلق.

إن الانقلابيين لم يروا حلا آخر للوصول للسلطة غير الانقلاب، ولكن هؤلاء نسوا أن الديمقراطية التركية لن توفر لهم أسباب النجاح. لقد خُيّل للانقلابيين أن انتهاك إرادة الشعب ووضع سكين الانقلاب مجددا على رقاب المواطنين أمر سهل ومباح، ولكن الشعب التركي الذي تجرع جحيم الانقلابات السابقة وذاق حياة الحرية والنعيم، انتفض مع الحكومة لإسقاط المخطط الانقلابي، فما هي إلا ساعات، حتى حسم الشعب المعركة، ونجح الأتراك، للمرة الأولى في تاريخهم الحديث، في رص صفوفهم من أجل صلاة الجنازة على حقبة الانقلابات العسكرية.

عبد الله النملي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!