في الأكشاك هذا الأسبوع

تجريم مصطلح “الظلاميين” مقابل تجريم “المكفرين”!

الرباط: الأسبوع

        لا تزال ردود الأفعال حول مقترح تجريم ومتابعة “المكفرين” بمقتضى القانون الذي تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة قوية في الساحة الوطنية في الوقت الذي لايزال المعنيون المباشرون بقضية التكفير من قيادات حزب الاتحاد الاشتراكي التي كفرها ما سمي بالشيخ “أبو النعيم” صامتون بخصوص التشريع قانونيا لمحاربة هذه الظاهرة، يسجل استمرار ردود أفعال الإسلاميين بقوة داخل الساحة السياسية والفكرية. الإسلاميون وبعدما كانوا قد اعتبروا أن خطوة التشريع ضد التكفير هي سعي نحو الفتنة يرفضون اليوم ما سموه بـ”استغلال التشريع في قضايا الصراع السياسي والرأي”.

بعض هؤلاء الإسلاميين كان طريفا جدا وذهب بعيدا وطالب بضرورة اقتراح الإسلاميين بدورهم لقانون جديد يجرم الحداثيين الذين ينعتون الإسلاميين بـ”الظلاميين” أو “الرجعيين”.

وكان فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب الفريق البرلماني الوحيد الذي تقدم رسميا أمام أنظار مجلس النواب بمقترح قانون يجرم تكفير الأشخاص والهيئات بجميع الوسائل ويجعل عقوباته منصوص عليها في القانون الجنائي.

تعليق واحد

  1. ان الاجزاب الضعيفة ولتي لم تلقى حلول لشعب من اقتصاد والعيش الكريم تحول مدافعها لاسلام لتروج افكارها العلمانية التي تتلمدت عليها مستغلتا ضعف نسبة كبيرة من الشعب سياسيا وتقافيا وماديا جعلته لايفكر الا في قوت يومه فنجحوا في جعل التعليم لهم لالغيرهم افرغوا المدرسة العمومية من رسالتها النبيلة لابناء الفقراء الدين احرجوا الميسورين بالنتائج الدين يجصلون عليها رغم الظروف القاسية التي يعيشونها فبدا الخوف يدب حولهم فلجؤو الى الحل الدي سيكبل طموح ابناء الفقراء فشيدوا المدارس الخصوصية الباهضة الثمن لكي يسد جميع المنافد عن ابناء الشعب الضعفاء ليبقى دائما عبدا لابنائهم ولكن للاسف خلقوا صنفين من الشباب الصنف استغل في المخدرات والاجرام والفساد وصنف استغل في الانفجرات والتطرف ولكن يمكرون والله خير الماكرين لقد وصل هدا السم الى ابنائهم فدخل الانحلال الاخلاقي الى بيتهم واصبح ابن له خليلته في البيت والبنت لها خليلها والزوجة لها خليل واب كدالك لقد قتلوا طموح ابناء الشعب الفقير فوظيفة اصبحت بالملايين رشوة والتعليم اصبح كدلك ولو تابعت في العمومي والاستاد اصبح يستغل الثلاميد بالساعات الاظافية ان العلم في المغرب مادي .اتسائل من الظلامي هل انتم ايها العلمانيون ام اناس يتطهرون لاافاق داخل الدولة لهم الا التجارة في ريبي بعيدا عن الشبوهات واكل اموال الناس بالباطل . اقول والله اعلم انكم تنتقمون من هدا البلد بطريقتكم الخاصة . من جاهل ليس له مستوى ثقفي والسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!