في الأكشاك هذا الأسبوع

مهرجان وليلي لموسيقى العالم التقليدية

   نظمت وزارة الثقافة بتعاون مع جماعة مكناس في الفترة المتراوحة ما بين 21 و26 يوليوز 2016، الدورة السابعة عشر لمهرجان وليلي الدولي لموسيقى العالم التقليدية.

   وتعد هذه التظاهرة حدثا ثقافيا وفنيا متميزا داخل خريطة المهرجانات بالمغرب، حيث كرست كملتقى لموسيقى وفنون العالم، وجسرا لحوار الثقافات، وتلاقح الحضارات وتمازج الفنون الغنائية، في مغرب ثقافي يعيش على التعدد والانفتاح والتسامح.

   واستحضرت الدورة السابعة عشر، ضرورة مد الجسور بين الماضي والحاضر والمستقبل، والاحتفاء بالمواقع الأثرية من خلال إدماجها في الحركية الاقتصادية والثقافية والبيئية.

   كما أن هذه الدورة أكدت عزم وزارة الثقافة لجعل هذا المهرجان ملتقى لفناني العالم، وحوارا إنسانيا يقوي مبادئ التسامح بين الشعوب والحضارات، وساهم في الارتقاء بالذوق عبر تقديم برمجة فنية متنوعة.

   اكتسب مهرجان وليلي الدولي إشعاعا وقيمة مضافة لدى الفنانين من مختلف الدول الصديقة والشقيقة، حيث شاركت هذه السنة مجموعة من الفنانين يمثلون دول: مصر وإسبانيا، وكوت ديفوار، بولونيا وكوريا الجنوبية، مع مشاركة متميزة لفنانين مغاربة الذين قدموا جديد أعمالهم أمام جمهور متعطش وذواق للفن الراقي حج بالآلاف لمتابعة فعاليات المهرجان، كما تميزت الدورة بلحظات قوية ومؤثرة ومنها لحظة الاحتفاء بعلمين من رواد الموسيقى المغربية، هما الفنانان محمد علي وأحمد عواطف.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!