في الأكشاك هذا الأسبوع

إفلاس صندوق تقاعد البرلمانيين

الرباط. الأسبوع

   أفادت مصادر برلمانية جد مطلعة، أن رئيسي كل من مجلس النواب ومجلس المستشارين قد توصلا الأسبوع الماضي برسالة مستعجلة من مدير الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين، تحذر البرلمان من إفلاس هذين الصندوقين.
   وأفاد ذات المصدر، أن رسالة الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين، نبهت البرلمان إلى العجز الخطير الذي سار يتخبط فيه احتياطي هذا الصندوق الذي أصبح لا يتعدى سنة، بسبب الاختلال بين المداخيل القليلة وبين المصاريف الكثيرة، حيث ارتفاع المعاشات مقابل انخفاض المداخيل داعيا البرلمان إلى حل أزمة هذا الصندوق من خلال الرفع من اقتطاعات البرلمانيين لفائدة هذا الصندوق.
   رسالة مدير هذا الصندوق، جاءت في ظرفية أقبر فيها رؤساء الفرق البرلمانية كل النقاشات والسجالات الساخنة حول ريع تقاعد البرلمانيين التي كانت قد راجت داخل الفيسبوك وخارجه في الإعلام العمومي وفي الشارع مباشرة بعد نعت الوزيرة التقدمية، أفيلال، مجموع تقاعد البرلمانيين بـ “جوج فرانك”، وتحرك كل فرق البرلمان بمقترحات قوانين في هذا الموضوع لكن دون طائلة.
   وكانت “الأسبوع” قد انفردت وحدها بأن تلك التحركات مجرد مزايدات سياسية فقط وليست حلا، بسبب طول مسطرة المناقشة والمصادقة على مقترحات القوانين، خاصة في ظل غياب إرادة حقيقية من البرلمانيين في هذا الموضوع، فهل يفتح رئيسا البرلمان هذا الملف الحارق فيما تبقى من الأيام؟ أم سـ”يراوغان” فقط حتى انتهاء ولاية مجلس النواب وترك هذا الملف للمجلس القادم، علما أن هذا الملف لا يوجد مطلقا على أجندة البرلمان بغرفتيه؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!