في الأكشاك هذا الأسبوع

توقعات بتجريد نجلة الزايدي من مقعدها ببلدية الرباط

الرباط. الأسبوع

   أفاد مصدر مطلع في القانون الدستوري أن التحاق سعاد الزايدي، نجلة الاتحادي الراحل أحمد الزايدي، رسميا بحزب التقدم والاشتراكية يهددها في عضوية بلدية الرباط.

   وأضاف ذات المصدر، أن التحاق سعاد الزايدي الفائزة بمقعد خلال الانتخابات البلدية التي جرت شتنبر الماضي بواسطة لائحة مستقلة “التحاقها” بحزب الكتاب يطرح مجددا قضية الترحال السياسي بشكل معكوس.

   وقال ذات المصدر، نقلا عن نقاش وسط صفوف المعارضة ببلدية الرباط أن نجلة الزايدي التي تحتل كذلك مكانة ضمن مكتب بلدية الرباط، حيث أنها النائبة العاشرة عن العمدة الصديقي، قد قامت رسميا بترحال سياسي من وضعية مستقلة إلى وضعية حزب الكتاب، وهي الحالة التي جاءت قياسا على الترحال المعكوس الذي قام به القيادي الاتحادي طارق القباج، عمدة أكادير السابق، حيث انتقل من الاتحاد الاشتراكي إلى مستقل، ورغم ذلك اعتبرته المحكمة الدستورية ترحالا سياسيا وجردته من مقعده البرلماني.

   في مقابل ذلك، يؤكد قيادي من حزب التقدم والاشتراكية أن الحزب قام باستشارات ضرورية في الموضوع وتأكد له عدم وجود حالة ترحال لأن نجلة الزايدي هي مستقلة أصلا وبدون انتماء سياسي كي تغيره.

   إلى ذلك كشف ذات المصدر من التقدم والاشتراكية، أن حزب الكتاب سيرشح رسميا نجلة الزايدي على رأس لائحة الكتاب بدائرة الرباط اليوسفية خلال انتخابات السابع من أكتوبر القادم، وهي الدائرة التي تلقب بدائرة الموت حيث وجود القيادي الاتحادي إدريس لشكر وقيادي الأصالة والمعاصرة إبراهيم الجماني وعبدالسلام بلاجي عن العدالة والتنمية.

   وكانت نجلة الراحل أحمد الزايدي، قد التحقت رسميا بحزب الكتاب الأسبوع الماضي في لقاء بالمقر المركزي لحزب الكتاب و برئاسة الأمين العام نبيل بنعبد الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!