الرئيس المالي مع استمرار الجهد المغربي في السلام مع الطوارق

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر مالي رفيع المستوى، يحضر إلى العاصمة نيامي لجريدة “الأسبوع”، أن الرئيس المالي، إبراهيم بوبكر كايتا قال في حضور “محامادو دياغوراغا”، قبل إرساله إلى النيجر: “إن الجهود الإقليمية المختلفة تخدم السلام، وذكر المغرب ضمن رعاة مسلسل السلام مع الطوارق، وإن دعا إلى تعزيز دور الأمم المتحدة في المنطقة لمنع انزلاقها إلى حروب قد تتصل وتخرب باقي الدول”.

   وتعيش كيدال، المدينة الرئيسية في شمال مالي، صراعات في تنزيل اتفاق السلام استدعت وساطة النيجر لوقف توترات، عقب ظهور قوات الدفاع الذاتي “إمغاد” وحلفائها والتابعة للجنرال الحاج أغ غامو في المدينة، وهو الرافض لأي وساطة مغربية في الموضوع.

   واختار “الأزواديون” في ظل الصراع بين المغرب والجزائر، وبدعم فرنسي ملحوظ، دولة النيجر لتنزيل ما توصلت به قبائل الإقليم في خطة تسعى إلى “حكومة انتقالية” تدير الإقليم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!