في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | الإمام الذي ألقى خطبة العيد بحذائه وصلى بالنظارة الشمسية “آخر موديل” وساعة في اليد اليمنى

زهير البوحاطي. الأسبوع

   استنكر العديد من المصلين الذين قصدوا مصلى “لوم مرغرتا” بسبتة، صباح يوم عيد الفطر، والتي تتكلف جماعة “الدعوة والتبليغ” بسبتة المحتلة بتنظيمها، حيث فوجئوا بإمام غريب حسب تعبيرهم، هذا الإمام ألقى خطبة العيد بحذائه وصلى بالمصلين وهو يرتدي النظارة الشمسية من نوع ممتاز يستعملها أعيان المدينة وأغنياؤها.

   بعض المصلين لم يستطيعوا الصلاة في خشوع رغم أن أجواء العيد تكون روحانية، لأن مظهر الفقيه غير اللائق بالإمامة أثار اهتمامهم حيث ظهر بمظهر فريد من نوعه ولا يشبه الفقهاء الذين سبقوه في الأعياد الماضية الذين كانوا يرتدون لباسا مغربيا أصيلا كما هو معروف، والذي يرفع من قيمتهم ويضعهم موضع الوقار والحياء.

   لكن هذا الإمام الذي استعانت به الجماعة السالفة الذكر حسب مصادر مقربة منها، كان في حلة جديدة و”مديرنا” كما وصفه المصلون، حيث نزع غطاء الجلباب عن رأسه معتبرا أن ارتداءه بدعة، كما يرتدي ساعة اليد في يده اليمنى “كما هو ظاهر في الصورة التي تنفرد الأسبوع بنشرها” اقتداء بالجماعة السلفية الجهادية وغيرها من الجماعات المتشددة.

   واستغرب كما لاحظ العديد من المصلين غياب الفقيه الرسمي”محمد الحراق” الذي كان مقربا من الطرفين أي مجلس العلمي بالمغرب وجماعة الدعوة والتبليغ بسبتة المحتلة عن القيام بتأدية صلاة العيدين بالمدينة.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!