تازة | أول مسيرة احتجاجية بسبب العطش نحو القصر لملكي

محمد بودويرة. الأسبوع

   خرج في مشهد قل نظيره، المئات من المواطنين والمواطنات، رجالا ونساء وأطفالا في مسيرة احتجاجية غاضبة بدوار تازروت جماعة آيت سغروشن إقليم تازة متجهة نحو القصر الملكي بمدينة فاس، للاحتجاج على “الحكرة” والتهميش الذي طالهم من طرف المسؤولين المحليين بإقليم تازة، حسب قولهم.

   المسيرة الحاشدة التي شارك فيها ما يفوق 400 شخص، انطلقت مؤخرا من دوار تازروت بإقليم تازة، ومرت من دوار تامزوغت قيادة بني يزغة ودوار غمرة وصولا لبئر طم طم بإقليم صفرو، حيث تمت محاصرتها هناك من طرف السلطات المحلية والدرك الملكي لمنعها من التوجه للقصر الملكي بفاس.

   وقالت مصادر مطلعة، أن الكاتب العام لعمالة تازة، وقائد قيادة بوزملان بإقليم تازة، وقائد بن يزغة، وقائد رأس تابودة بإقليم صفرو، ومستشارين جماعيين عن جماعة آيت سغروشن فتحوا حوارا مع المحتجين ببئر طم طم لامتصاص غضبهم.

   المسيرة الاحتجاجية كانت مساندة من طرف الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع المنزل، التي أعلنت تضامنها المطلق واللامشروط مع المحتجين.

   المحتجون خرجوا في هذه المسيرة للتنديد بالوضع الكارثي الذي يعيشه الدوار من غياب تام للماء الصالح للشرب، حيث طالبوا من خلال الشعارات التي رددوها بتدخل عاهل البلاد، الملك محمد السادس من أجل إنصافهم وتمكينهم من هذه المادة الحيوية، بعدما ضاقوا ذرعا من الوعود الكاذبة ولامبالاة المسؤولين المحليين بتازة.

   وتجدر الإشارة إلى أن دوار تازروت بجماعة آيت سغروشن، يعاني منذ سنين من انعدام الماء الصالح للشرب، الشيء الذي جعل الساكنة تخرج للاحتجاج أكثر من مرة دون جديد يذكر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!