تطوان | إصلاحات على طريقة “كور وعطي لعور”

زهير البوحاطي. الأسبوع         

   هذا ما يتضح بعدما سقطت مجموعة من أعمدة الإنارة العمومية التي ثبتتها الجماعة الترابية لتطوان في العديد من الشوارع وسط المدينة، على رؤوس المواطنين.

   والنموذج من شارع السلطان مولاي الحسن، وشارع يوسف بن تاشفين، حيث قامت الجماعة على وجه السرعة بإزالتها اجتنابا لانتقادات وتعليقات الصحافة، لكن الجماعة أو المقاولة التي فوضت لها هذه الأخيرة صفقة تركيب المصابيح المعلقة بالأسلاك وسط الشارع، لم يكن لديها علم أو دراسة بأن المباني القديمة الموجودة وسط مدينة تطوان مهددة بالانهيار بسبب التلاشي وعدم صيانتها وترميمها، وهذا الإهمال ظهرت نتائجه الأسبوع الماضي حين بدأت هذه الأعمدة تتساقط.

   زيادة على ذلك، فبعد تركيب أعمدة الإنارة بشوارع المدينة، والتي رصدت لها ميزانية خيالية لا يعلمها إلى المقربون من رئاسة الجماعة، تركت هذه الأخيرة المصابيح القديمة معلقة ولم تقم بإزالتها (انظر الصورة) رغم أنها لاتزال بحالة جيدة قد تستفيد منها بعض الأحياء التي تفتقد للإنارة، كحي ربع ساعة، وسيدي البهروري، وسمسة، وكدية الحمد، وغيرها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!