في الأكشاك هذا الأسبوع

بعد تصريحات مرنة من شكيب خليل.. الجزائر تخاف المخابرات المغربية في إيطاليا

الرباط. الأسبوع 

   كشف مصدر غربي لـ”الأسبوع” عن مراسلتين جزائريتين إلى السلطات الإيطالية تدعو إلى الحذر ومنع وثائق سرية من الوصول إلى المغرب “لسلاسة المحاكمة” التي ستنطلق في 12 شتنبر القادم، وتخص قضية “سيبيم ـ صوناطراك” وتناقش الدعوة شروط وصول فرع العملاق النفطي الإيطالي “إيني” المسمى “سيبيم” إلى عقود تجارية بين 2007 و2010 عبر الوسطاء الجزائريين: فريد بيد جاوي، سمير أوريد، عمر جابور، وقد صدرت في حقهم مذكرات دولية لضبطهم وإحضارهم، وتشمل التهم الموجهة إليهم “الرشى الدولية، وتزوير إعلانات الضرائب”.

   وتوصل فريد عبر شركته “بيرل” بـ 198 مليون دولار من أجل توقيع “إيني” سبع اتفاقيات تصل قيمتها 8 مليارات يورو، وكان ضمن المستفيدين، الوزير السابق، شكيب خليل، الذي عاد من واشنطن إلى الجزائر، ويثير مستقبله علامة استفهام بعد تصريحات مرنة بخصوص العلاقات مع المغرب ومستقبل المنطقة، خصوصا بعد التوتر الأخير بين الرباط والأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون.

   ولا تريد الدولة الجزائرية من خلال المراسلتين، التأثير على موقع شكيب خليل في القضية حسب المصدر، أو دعم براءته من أجل دور له في مستقبل الجزائر بعد بوتفليقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!