في الأكشاك هذا الأسبوع

مهندس إسباني يبني “أندلس” جديدة في طنجة

رباب السويحلي. الأسبوع

   لم ينس المهندس المعماري، الإسباني وابن مدينة أصيلة، مانويل سافيدرا حبه لمدينته، وإعجابه الخاص بشمال المغرب، ولم تغب عن باله الحضارة العظيمة لحضارة الأندلس، تلك الحضارة الشامخة التي دأب مانويل قراءة كل ما يكتب عن هذه الفترة ومشاهدة كل ما يبث وما ينتج من أفلام وثائقية عنها.

   كل هذا أنعش في فكر مانويل سافيدرا، فكرة إحياء هذا الثرات العظيم، وطرحه للوجود باختيار شمال المغرب، وبالضبط مدينة طنجة، كمكان استراتيجي له ولمشروعه الثقافي، الذي أسماه بـ “مدينة الأندلس”، باعتبار مدينة طنجة هي البوابة الطبيعية لإفريقيا ومنطقة تشق طريقها بثبات نحو التنمية، خاصة مع مشروع “طنجة الكبرى” الذي يسعى إلى جعل طنجة مركزا من المراكز الاقتصادية والثقافية الكبرى بالمغرب.

   و”مدينة الأندلس”، هي عبارة عن منتزه يجسد الاتحاد والتعايش السلمي بين ثلاث ثقافات، كما يشرف على هذا المشروع إلى جانب “مانويل سافيدرا”، العديد من المهنيين المتخصصين من خلفيات أكاديمية واجتماعية متنوعة.

   سيترأس أعمال إنجاز مشروع المنتزه الثقافي “مدينة الأندلس” وفق الجدول الزمني المخطط له فريق عملي مختص، بعد أن أمضوا عدة أشهر في الدراسة والعمل الجاد حول مشروع المنتزه الثقافي، والذي يهدف إلى التعريف بمعنى الثقافة الأندلسية في الماضي، مرورا بتسلسلاتها الزمنية عبر التاريخ، وكذلك التعريف بمغزاها وانعكاساتها على المناطق المختلفة، سواء في شبه الجزيرة الإيبيرية أو في شمال إفريقيا والشرق الأدنى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!