عصابات تهجير الأفارقة تستهدف الحسيمة

ﻓﻜﺮﻱ ﻭﻋﻠﻲ. الأسبوع

   ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﺪﺭﻙ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ أﻳﺖ ﻳﻮﺳﻒ ﻭﺍﻋﻠﻲ ﺑﻮﺍﺩ ﺍﻟﻨﻜﻮﺭ، يوم الإﺛﻨﻴﻦ الماضي، ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻒ 37 ﻣﻬﺎﺟﺮﺍ ﺳﺮﻳﺎ.. ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻨﻮﻭﻥ ﺍﻟﻌﺒﻮﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻀﻔﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ، ﺇﺫ ﻧﺠﺤﺖ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺪﺭﻙ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﻓﻲ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻫﺆﻻء ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﺮﺷﺤﻴﻦ ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ، ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﻢ 17 امرأة، ﻭﺟﻠﻬﻢ ﻳﻨﺘﻤﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺩﻭﻝ إفريقيا ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍء، ﻭﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﻭﺣﺴﺐ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ، فقد ﻗﺎﻣﺖ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺍﻹﺟﺮﺍءﺍﺕ ﺍﻟﻤﻌﻤﻮﻝ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ، ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺍﻻﺳﺘﻤﺎﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻛﺸﻒ ﺧﻴﻮﻁ ﺍﻟﻌﺼﺎﺑﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻬﺠﻴﺮ، وﺑﻌﺪ ﺃﻥ اﺳﺘﻤﻌﺖ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻗﻮﺍلهم ﻋﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺣﻬﻢ ﻭﺇﺧﻼء ﺳﺒﻴﻠﻬﻢ، ﺧﺎﺻﺔ ﻭأنه من المحتمل كونهم ﻣﺪعومين ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﺟﻬﺎﺕ خفية ﺗﻨﺸﻂ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ.

   وتجدر الإشارة إلى ﺃﻥ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺮﻳﻒ، ﻭﺑﺎﻟﺨﺼﻮﺹ ﺇﻗﻠﻴﻢ ﺍﻟﺤﺴﻴﻤﺔ، تعرف حركة غير اعتيادية من طرف اﻠﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﺍﻷﻓﺎﺭﻗﺔ ﻣﻦ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍء، الذين ﻳﻘﺼﺪﻭﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻟﺼﻴﻒ على وجه الخصوص.

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!