في الأكشاك هذا الأسبوع

سطات | مواد طبية خطيرة تباع بشكل عشوائي في الأسواق

نور الدين هراوي. الأسبوع

   أفادت بعض المصادرمن مدينة سطات، أن محلات تجارية وبعض أماكن “الفراشة” لبيع الملابس العصرية المستوردة من دول الشرق الأوسط والخليج، أصبحت تباع فيها بعض الأقراص المهيجة والمخصصة لأعمال غير طبية(..) وشاي صحراوي منتهي الصلاحية وهلم جرا… وتغزو هذه المواد المتنوعة أسواق المدينة بشكل فظيع ولافت أمام أعين السلطات المحلية والقيادات والمقاطعات التابعة لنفوذها الترابي، التي عليها التدخل العاجل للتصدي لنقط بيعها، أو على الأقل تفتيشها وتحديد مصدرها، وذلك لمراقبة بعض الأسواق المشتبه فيها، حيث تأثر سلبا على صحة المواطنين، ناهيك عن بيع الأسلاك المقومة للأسنان، والإبر المستعملة في التلقيح، وبعض مواد التجميل والطب العشوائي الداخل في نطاق التجارة العنقودية بدون ترخيص، إضافة إلى إغراق الأسواق بكميات فاسدة من السمك الصيني المجمد في غياب مصالح المراقبة وعدم التكثيف من عملياتها، وكأن صحة السطاتيين وحياتهم آخر ما يفكر فيه هؤلاء المسؤولون المكيفون داخل مكاتبهم الوثيرة، والسؤال المطروح، ماذا يمنع المصالح الاقتصادية لعمالة سطات التي تتوفر على خيرة الأطر من مفتشين ومراقبين مشهود لهم بالنزاهة والاستقامة، أن تتحرك وتفعل المراقبة ميدانيا في ظل غياب بعض المصالح التابعة لمؤسسات رسمية أخرى؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!