في الأكشاك هذا الأسبوع

تعويضات ضخمة لرؤساء الجهات تضعهم في مستوى الوزراء

الرباط. الأسبوع

   بات في شبه المؤكد أن حكومة بن كيران تتجه إلى إقرار تعويضات سمينة لرؤساء الجهات، رغم أن مجلس الحكومة لم يصادق بعد على مرسوم تعويضات رؤساء الجهات الـ 12 حسب التقسيم الجهوي الجديد، وتقول الأخبار المسربة من المطبخ الداخلي لبعض رؤساء الجهات، الذين تم استشارتهم في الموضوع، إن رئيس الجهة، قد يأخذ تعويضات تجعله في مصاف الوزراء، بالإضافة إلى سيارة الخدمة، غير أن هذه التعويضات لا تلقى أي ترحيب من لدن المجتمع المدني..

   في هذا السياق دعا المصطفى كرين، رئيس المرصد الوطني للعدالة الاجتماعية، إلى ضرورة إقرار تعويضات خاصة لرؤساء الجهات، وليست رواتب، تجنبا لتوريثها أو الأثار التي قد تترتب عنها في صناديق التقاعد، واعتبر أن مهمة رئيس الجهة ينبغي أن ترتبط بمهام محددة وليس بتعويضات جزافية. 

   وأوضح كرين، متزعم التيار الذي يطالب بإلغاء اللائحة الوطنية للشباب والنساء، أن المغاربة في ظل الدستور الجديد، لا يمكن أن يقبلوا باستمرار ثقافة الريع، وأنه يجب مراعاة الحالة العامة للبلاد، ونبه إلى ضروروة تجنب تحول هذه التعويضات إلى آلية للاغتناء، مبرزا أن “التعويضات يجب أن تصرف بناء على مهام رئيس الجهة، وارتباطا بالمردودية والعمل الذي يقوم به”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!