في الأكشاك هذا الأسبوع

قايد صالح: بوتفليقة لا يؤمن بالحرب مع الجار المغرب ومليار دولار للرد على خطة الجنرال عروب

الرباط. الأسبوع 

   كشف مصدر مطلع لـ “الأسبوع”، أن “مخطط السلامة الترابية” الذي تبناه بوتفليقة تحت مسمى (اليقظة الشديدة)، وصل مليار دولار، ردا على خطة الجنرال عروب المعروفة بـ “أ.أ. يقظة”، كما يشفرها الجزائريون في مراسلاتهم غير السرية على الحدود المغربية الجزائرية.

   وقرر الجنرال عروب نقل العمق القتالي للمملكة إلى جنوب شرق المملكة خارج مكناس، ونشر قوات في الراشيدية وميدلت وعلى باقي الحدود، وتحولت جهة درعة تافيلالت إلى إقليم عسكري بامتياز، لوجود 30 في المائة على الأقل، لما يماثل تعزيزات الجدار الرملي في المنطقة منذ بداية هذه السنة.  

   وكشفت أقوال اللواء نزار، بأن قايد صالح متهور أو “هائج”، خلاصة مفادها، أن الحرب محتملة في حال غياب بوتفليقة، وأثنى الجنرال قايد صالح على الشهادة، في حماية حدود البلاد من المخاطر، كما قال في كلمة طويلة في زيارته لمواقع الجيش المحافظ على أهم حقول النفط في الصحراء، ويمكن أن تكون هدفا جويا “أو عن طريق اختراقات على الأرض”، كما وصف المصدر، وهو ما يحاول الجزائريون العمل مع الأمريكيين لتجاوزه، وأعرب قايد صالح في تصريح مقتضب لكبار الضباط في ورقلة (800 كلم  جنوب الجزائر)، أن الرئيس لا يؤمن بحرب مع الجار المغربي.

تعليق واحد

  1. اذا تهور المسؤولون الجزائريون فاعلم ان النار سوف تصل الى وسط الجزائر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!