محامون عرب مع البوليساريو ضد المغرب

عبد الله جداد. الأسبوع

   عبر النائب الكويتي عبد الحميد دشتي، عن موقف غير مفهوم وغير واضح بانحيازه إلى جبهة البوليساريو، وأعلن تضامنه المطلق والغير مشروط مع الكيان الوهمي إلى غاية نيله استقلاله، كما اتهم المغرب بما اعتبره انتهاكات الممارسة بحق المدنيين الصحراويين، وقد جاءت تصريحات النائب في البرلمان الكويتي والمحامي المعروف، ردا على سؤالين تقدمت بهما ممثلة جبهة البوليساريو لدى سويسرا ومنظمات الأمم المتحدة بجنيف، ميمة محمود ونائبها بريكة، وانضاف المحامي اللبناني، حسن جوني إلى تبني أطروحة وأفكار جبهة البوليساريو، ومدافعا عن طرحها الانفصالي، ولم يتوقف الأمر عند هذا، بل سعى المحامي السوري وعضو اتحاد المحامين العرب إلياس خوري، إلى طرح الانفصال، ونصب نفسه محاميا، شأنه شأن عبد الحميد دشتي من الكويت، وحسن جوني من لبنان محامين عن البوليساريو، غير أن الصحراويين الوحدويين المشاركين في مجلس حقوق الإنسان بجنيف، عرفوا كيف يجعلون من تدخلاتهم صيحة في واد لم يتجاوب معه ممثلوا دول العالم، وبقيت بدون أي أثر يذكر، غير أن المغرب مطالب بمعرفة حقيقة تمثيلية من اعتبروا أنفسهم ممثلين عن الدفاع عن حقوق الإنسان العربي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!