تطوان | هل ستتحول المقبرة الإسلامية إلى تجزئة سكانية؟

زهير البوحاطي. الأسبوع

   بعدما تم تسييجها وإغلاقها في وجه الزوار الذين تتواجد أسرهم وعائلاتهم داخلها، تم منع المواطنين من ولوج المقبرة الإسلامية المتواجدة بالطريق الدائرية رقم 13 قرب المركز التجاري “مرجان”.

   هذه المقبرة التي كانت موجودة منذ سنين حيث تقصدها الأسر القاطنة قربها لدفن موتاها، إلا أن الطريق الدائرية التي تم إنشاؤها على طول المقبرة والتي تمتد من تطوان إلى المعبر الحدودي باب سبتة، هذا الطريق جرف معه نصف المقبرة حيث أن الجرافات اقتلعت آنذاك رفات الأموات من أجل المصلحة العامة(..).

   وبعد ضرب الحصار على هذه المقبرة، هجرها الناس ولم يعد يزورها أو يتفقدها أحد، حيث تحولت إلى غابة وملجإ للمنحرفين واللصوص، وهذا ما كانت تطمح له بعض المصالح المنتخبة حسب نفس المصدر، لأجل إعادة بيع هذه القطعة الأرضية التي توجد فوقها المقبرة، ربما لأحد المقاولين لإنجاز تجزئة سكنية تعود بالنفع على هؤلاء السياسيين وكما هو حال المقبرة الإسلامية سيدي طلحة التي أصبحت في خبر كان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!