في الأكشاك هذا الأسبوع

وصول وفود أمريكية إلى المغرب لمراقبة الانتخابات

“كارتر” ينضاف إلى “الجمهوريين” و”الديمقراطيين”

الرباط. الأسبوع     

   يتضح أن الأمريكيين جد مهتمين بالانتخابات التشريعية التي ستجرى ببلادنا شهر أكتوبر القادم أكثر من أي وقت مضى، ويجمعون جميع التقارير حولها من الآن.

   فبعد حلول عدد من وفود الجمعيات الأمريكية بالمغرب، وبعد شروع كل من الفرعين المحليين لكل من “المعهد الجمهوري” و”المعهد الديمقراطي” المستقرين بالمغرب في الاشتغال على هذه الانتخابات وحصولهم على ترخيص المجلس الوطني لحقوق الإنسان لمراقبة الانتخابات التشريعية المقبلة، حل الأسبوع الماضي وفد هام من المعهد الأمريكي “كارتر” بالمغرب، وذلك لإعداد تقرير مفصل حول أجواء ما قبل الانتخابات التشريعية ببلادنا.

   الوفد الأمريكي التقى ممثلين عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان وممثلين عن وزارة الداخلية وقيادات حزبية من أكبر الأحزاب وعلى رأسها العدالة والتنمية وذلك للاستماع إلى توجهاتها وشكواها من الأجواء العامة التي تجري خلالها هذه الانتخابات وإعداد تقارير خاصة بهذه الانتخابات.

   وكان إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، قد عبر قبل شهرين عن رفضه لتدخل ما سماه وزارة الخارجية الأمريكية في الانتخابات المغربية، خاصة التقارير والتصاريح الإعلامية الأمريكية التي تفيد باكتساح العدالة والتنمية للانتخابات القادمة، في تصريحات رفضها إدريس لشكر الذي احتج بخصوصها أمام السفير الأمريكي بالرباط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!