نيران صديقة تصيب وزارة الرباح

الرباط. الأسبوع               

   طالب رفاق عبد الإله بن كيران بالبرلمان، في شبه هجوم مبطن على وزارة التجهيز والنقل، وخاصة على مديرية التجهيزات العامة بالوزارة التي تتكفل بمتابعة البنايات العمومية، بتجاوز هذه المديرية وإحداث وكالة جديدة تعنى بالبنايات العمومية وتسمى “الوكالة الوطنية للبنايات العمومية”.

   دواعي وخلفيات هذه الوكالة التي تمت الدعوة لإحداثها بواسطة مقترح قانون، جاءت من أجل “ربط المسؤولية بالمحاسبة ومبادئ الحكامة الجيدة والحد من التلاعبات التي تعرفها هذه العمليات وإعفاء مسؤولي القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية من كل ما يتعلق بالبناء والتحكم في النفقات الخاصة بمثل هذه البنايات وتخفيض تكلفة البنايات العمومية من أجل ضمان جودة ومتانة البناء” في إدانة مباشرة لمدير التجهيزات بوزارة الرباح حاليا.

   هذه الوكالة يمنحها إخوان عبد الله بوانو جميع اختصاصات مديرية التجهيزات وخاصة “دراسات وبناء جميع البنايات العمومية من تحضير دفاتر التحملات وإبرام الصفقات إلى عملية الأداءات، كذلك مع اختصاص الصيانة”.

   ويتولى تسيير هذه الوكالة بحسب رأي رفاق عبد الله بوانو، مجلس إداري وعلى رأسه مدير يتمتع بجميع الصلاحيات والاختصاصات والسلط لتدبير شؤون الوكالة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!