في الأكشاك هذا الأسبوع

الحرب بين البيجيدي والبام تنتقل للمؤسسات الدستورية

الرباط. الأسبوع

   يبدو أن الحرب الانتخابية الطاحنة بين البيجيدي والبام قد انتقلت من الساحات الحزبية والإعلامية إلى المؤسسات الدستورية وعلى رأسها مجلس المستشارين كما حصل الأسبوع الماضي بمناسبة تنظيم مجلس المستشارين للملتقى الأول للجهات وسط مقاطعة من بن كيران ووزرائه لهذا النشاط.

   وفي هذا السياق قال مصدر مقرب من بن كيران رئيس الحكومة، أن هذا الأخير لم ولن يقاطع مؤسسة مجلس المستشارين باعتبارها مؤسسة دستورية، وأنه شديد الحرص في الحضور إليها داخل الأنشطة القانونية والدستورية مثل الأسئلة الشهرية وغيرها.
   وأفاد ذات المصدر، أن بن كيران يرفض حضور الأنشطة التي وصفها بـ “المشبوهة” التي ينظمها حزب البام تحت يافطة مجلس المستشارين وأعطى تعليماته إلى باقي وزراء حزبه في الموضوع، بل أكد لفريقه التصدي لمحاولة تهريب مجلس المستشارين وتحويله لمقاطعة تابعة لحزب البام.
   من جهته قال مقرب من حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين أن العدالة والتنمية لن يهدأ له بال فقط، لأن رئاسة مجلس المستشارين من طرف حزب الأصالة والمعاصرة، وأنهم لن يرضوا عن عمل المجلس مهما قدمت لهم من تنازلات وتوافقات داخل اجتماعات مكتب مجلس المستشارين الذي يعرف تمثيلية واسعة تضم جميع الهيئات السياسية والمهنية ويتخذ قراراته بالإجماع وبالتشاور مع الجميع بما فيهم العدالة والتنمية الذي يوافق على القرارات بالنهار وينقلب عليها في نفس الليلة خوفا من بن كيران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!