في الأكشاك هذا الأسبوع

صراع بين الاستقلال والبيجيدي حول سباق يضم 10 آلاف مشارك

العيون. الأسبوع

   أثار ما أعلن عنه رئيس بلدية العيون، حمدي ولد الرشيد خلال افتتاح فعاليات “ليالي العيون 2016” عن انطلاق برنامج واسع ومتعدد يستهدف أطفال وشباب وساكنة المدينة، والذي يعرف أنشطة فنية ودينية ورياضية وثقافية وبيئية واجتماعية، وهو أول نشاط إشعاعي تتبناه الجماعة الترابية للعيون بشراكة مع جهة العيون الساقية الحمراء والمجلس الإقليمي، تحت شعار: “البنية التحتية في خدمة العنصر البشري”، وقد ساهمت التجهيزات والبنية التحتية في الدفع ببرمجة أنشطة رياضية متعددة ومختلفة، وأبرز ولد الرشيد الذي يواجه انتقادات المعارضة، أن هذا العمل الضخم الذي سيعرف استفادة حوالي عشرة آلاف مشارك، لاعلاقة له بأي برنامج أو حملات انتخابية، وأن دور المجالس المنتخبة واضح ومعروف وفق القوانين، وأن عددا من فعاليات المجتمع المدني منخرطة في إنجاحه، وقد كان هذا البرنامج سببا في إصدار منسق حزب العدالة والتنمية بيانا صحفيا يندد من خلاله بـ “ليالي العيون”، ويتهم البلدية بصرف ما يفوق 3.30 مليار سنتم، وهو ما نفاه مقرب من اللجنة المنظمة الذي استغرب لهذا البيان الذي يساهم في تضليل الرأي العام حول حقيقة “ليالي العيون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!