محاولة خلق مجلس استشاري للصحة لا علاقة له بالملك

الرباط. الأسبوع

   طالب إخوان عبد الإله بن كيران بالبرلمان بخلق مجلس استشاري جديد يعنى بقضايا الصحة تحت اسم “المجلس الوطني الاستشاري للصحة” على شاكلة المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ويتكون من 100 شخصية مناصفة بين الرجال والنساء.
المثير بحسب بعض المتتبعين لمضمون هذا الطلب الذي جاء في اقتراح قانون، هو منح حق تعيين رئيس هذا المجلس الذي يضاهي مجالس الحكامة في المغرب لأول مرة إما “من الملك أو رئيس الحكومة” بعدما دأبت جميع القوانين على منح حق تعيين رؤساء مثل هذه المؤسسات الكبرى للملك وحده، بل حتى الأمين العام لمثل هذه المؤسسات سار يعينه الملك وهو توجه حكمت به حتى المحكمة الدستورية لأنه يضمن استقلالية هذه المجالس عن الأحزاب والحكومة والبرلمان.
   ثان ملاحظة أثارت استغراب بعض البرلمانيين الذين اطلعوا على هذا المقترح في انتظار ردود فعل أخرى، هي أنه عوض اعتماد نفس مقاربة باقي المؤسسات بشأن ما يسمى بالتقرير السنوي الذي يعده هذا المجلس والذي يرفع أولا لجلالة الملك كما يحصل في المجلس الوطني لحقوق الإنسان والمجلس الأعلى للحسابات ومؤسسة الوسيط والمجلس الاقتصادي والاجتماعي وغيرها من المؤسسات، اقتصر مشروع إخوان بن كيران على وضع التقرير السنوي أمام اللجنة البرلمانية المختصة بقطاع الصحة ويكون موضوع مناقشة في سابقة في تاريخ إحداث مثل هذه المؤسسات.
   ودافع رفاق عبد الله بوانو في هذا المقترح الذي قدموه الأسبوع الماضي أمام مجلس النواب، بضرورة خلق هذا المجلس لإبداء الرأي للسلطات الحكومية والمؤسسات العمومية والجماعات في كل القضايا المرتبطة بالصحة ومن أجل تزويد المؤسسات العمومية بالخبرة الضرورية لتدبير المخاطر الصحية ولإبداء الرأي كذلك للملك وللحكومة وللبرلمان.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!