في الأكشاك هذا الأسبوع

هل يوفر نظام “المقاول الذاتي” لسماسرة إفران حماية قانونية؟

إفران. عبد السلام أقصو

   لقد سبق وأشرنا في مقال سابق، والذي يحمل عنوان “المقاول الذاتي قيمة مضافة في الترسانة القانونية المغربية”، إلى أهمية قانون”114.13” الذي صادقت عليه الحكومة المغربية، من أجل تنظيم الأنشطة الاقتصادية الغير مهيكلة، وسنقتصر من خلاله على ما ورد ذكره ارتباطا بالنص القانوني، وعلاقته ببعض الأنشطة الاقتصادية المزاولة بمدينة إفران، في إطار القطاع الغير مهيكل(..).

   وقد ورد من خلال لائحة الأنشطة المسموح بها والمقبولة في نظام “المقاول الذاتي”، والتي سيؤطرها ويحميها قانون “114.13”، والمصنفة في لائحة الخدمات “الوكالات العقارية وإدارة الأملاك العقارية”، وهي كما سبق وأشرنا، قيمة مضافة على المستوى المحلي بإفران على اعتبار أن المدينة، تعتمد على الجانب السياحي بشكل كبير، خصوصا ما بات يعرف محليا بـ “حملة المفاتيح (سماسرة)” المهنة التي تعد في نظر القانون مخالفة (انتحال صفة وكيل عقاري)، والتي تدخل في إطار الأنشطة الغير مهيكلة، تدر على أصحابها أموالا طائلة، يمكن الاستفادة من تنظيمها وتأطيرها بموجب القانون، واستفادة خزينة الدولة من مداخليها، وبالتالي يعد انخراط الشباب المزاول لهذه المهنة في نظام “المقاول الذاتي”، قفزة نوعية نحو التنظيم والتأطير، والممارسة الأخلاقية، بالإضافة إلى الاستفادة من حماية قانونية بموجب النص، وبالتالي الكف عن المطاردات الهوليودية في شوارع وأحياء المدينة، وآداء الغرامات، وحفظ ماء الوجه والكرامة الإنسانية التي هي أهم شيء بإجراءات مبسطة لا تتطلب سوى التسجيل بالسجل الوطني للمقاول الذاتي عبر الأنترنيت، أو بإحدى الوكالات البنكية المحتضنة للمشروع.

   وفي نفس السياق، ورد أيضا ضمن القطاعات الغير مهيكلة بمدينة إفران، والمصنفة في صنف الخدمات، “الإيواء السياحي وخدمات أخرى للإيواء”، والتي ستشمل تنظيم وتقنين عملية “كراء الشقق المفروشة”، والمعدة خصيصا للسياحة الداخلية، قطاع اقتصادي يعرف انتعاشا كبيرا على مستوى مدينة إفران، إلا أن هذا النشاط يتطلب من مزاوله، التصريح بالضريبة المهنية، والتسجيل بالسجل الوطني.

   إن تفعيل النص القانوني والعمل على تعزيزه والتعريف به من طرف الإدارات المعنية، و إشراك الفاعل المحلي كذلك في العملية، سيساهم بشكل كبير في دعم المبادرة الفردية وخلق المقاولة على مستوى مدينة إفران، وبالتالي التخفيف من حدة البطالة وتقنين القطاع الذي وللأسف أصبح عبارة عن مهزلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!