في الأكشاك هذا الأسبوع

فرنسا تثير الأصول المغربية لبعض المجاهدين الجزائريين

الرباط. الأسبوع                                        

   أكد “ميشيل جيرو”، مدير متحف الإنسان في فرنسا، أن مؤسسته مستعدة لإعادة “بقايا” محددة لأي إنسان على قاعدة “الرابط العائلي”، وهو مبدأ كوني لإثبات الحقوق.

   وفي إثارة لموضوع “الأصول العائلية”، تكون فرنسا قد طرحت الأصول المغربية لبعض من سقطوا في حرب التحرير ضد “كولويناليتها” في القرن التاسع عشر، وخصوصا الشريف بوبغلة، الذي حارب تحت قيادة أمير منتسب للعائلة العلوية (الأمير عبد القادر).

   ويرغب الجزائريون أن يعود رفات وبقايا المجاهدين، دون أن يصادق الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على الطلب، لتخوفه من إثارة الأصول ـ المغربية ـ لمقاتلين في ثورة الأمير عبد القادر، وهي معركة قضائية شائكة تخدم فرنسا كي تظل هذه البقايا على أراضيها لسنوات وعقود قادمة.

   وتريد أطراف كثيرة أن تحظى بقايا محمد علال بن بريك إلى جانب أسماء أخرى بدفن إسلامي وفي مقبرة معروفة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!