في الأكشاك هذا الأسبوع

فضيحة.. البرلمانيون ينامون في الفنادق ولا يذهبون لمجلس النواب

 الرباط. الأسبوع                  

   أثارت فضيحة حضور 56 نائبا فقط من الأغلبية والمعارضة لجلسة التصويت على قانون خادمات البيوت الثلاثاء الماضي، زلزالا وسط البرلمان بسبب هذا الغياب غير المسبوق في تاريخ مجلس النواب.

   هذا الغياب من طرف النواب والنائبات، تأكد لمصالح مجلس النواب أنه كان غيابا عن بناية ومقر البرلمان فقط، ولم يكن عن العاصمة الرباط وشوارعها، باعتبار أن نسبة حجز الفنادق وليالي المبيت بالفنادق التي يتعاقد معها البرلمان كانت هامة في تلك الليلة، مما جعل أغلب النواب يفضل الاسترخاء فوق أسرة الفنادق عوض متابعة جلسة التصويت على قانون الخادمات.

   وما زاد من فرضية مقاطعة الجلسة عمدا لبعض النواب، هو حديث مصدر من داخل البرلمان عن هروب بعض نواب ونائبات الأغلبية من مواجهة المشاركة في عملية التصويت على فضيحة تشغيل القاصرات دون 18 سنة.

   هذا الغياب لأزيد من 300 نائب ونائبة عن أشغال المجلس، استنفر اجتماع رئيس المجلس، رشيد الطالبي العلمي ونوابه، الذي قرر في النهاية بعث استفسارات للنواب عن سبب هذا الغياب قبل نشر أسماء المتغيبين وتلاوتها في الجلسة العامة الموالية مباشرة على الهواء.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!