في الأكشاك هذا الأسبوع

هل يستجيب الحموشي لشكاية المقاول المراكشي بالاعتقال التعسفي

مراكش. الأسبوع

   اهتزت أوساط رجال الأعمال المغاربة في مراكش، لتعرض مقاول سياحي كبير، جمال الفيلالي، للاعتقال الغير مرخص به من طرف القضاء، في الثانية عشر زوالا وتعريضه للجوع والعطش والمنع من حقنة الأنسولين، وهو مريض بالسكر، ليبقى محتجزا إلى الثانية صباحا قبل أن يقول له مسؤول أمني، ما يفهم، إننا عاقبناك انتقاما لشكاية قدمتها ضد محام مقرب منا.

   ذلك أن أحد المحامين المراكشيين، لهف لهذا المقاول خمسين مليون سنتيم بطريقة مفضوحة، فلما تقدم المقاول بشكاية ضده للنيابة العامة اعتقله البوليس، وكاد يموت بين أيديهم، الشيء الذي أوضحه جمال الفيلالي، وفسره في شكاية إلى وزير العدل، وخاصة إلى المدير العام للأمن الوطني، طالبه فيها بالبحث مع نائبه في مراكش، فيما إذا كانت جزئيات التعذيب والتنكيل على طريقة الأيام السوداء في تاريخ المغرب، صحيحة أم كاذبة…

   كما جاء في شكايات الفيلالي، اسم مسؤول عن الشرطة القضائية بمراكش عدة مرات، كما توسع الفيلالي في وصف الأساليب المستعملة معه بأساليب المافيا(..).

   أخطر من ذلك، أن الفيلالي يذكر كيف أنه اتصل في باب المحكمة بمسؤول قضائي قال له ادخل هنا وانتظرني، وعندما دخل، وجد رجال البوليس في انتظاره لاعتقاله.

   رسالة الفيلالي للمدير العام للأمن، الحموشي، تبدأ بالتذكير بالتعليمات الملكية الواردة في شأن احترام الحرية وعدم تعريض المواطن لوسائل الاعتقال القديمة(..)، وهو يناشده بفتح تحقيق في هذه السابقة التي عرف تفاصيلها كل رجال الأعمال المغاربة في مراكش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!