في الأكشاك هذا الأسبوع

مراجعات ضريبية تقسم ظهر الصيادلة

 الرباط. الأسبوع

    فوجئ عدد من الأطباء الصيادلة المشتغلين في القطاع الخاص بمراجعات ضريبية قوية نزلت عليهم الأسبوع الماضي.

   واستغرب هؤلاء الذين يؤدون ضرائب الأرباح للخزينة الجهوية للضرائب عند نهاية كل سنة، من مراجعات قوية، وإخبارهم بمبالغ ضريبية جديدة مطالبون بتأديتها إلى الخزينة العامة في أجل شهر وإلا تنتظرهم الغرامات والعقوبات عن كل تأخر، وذلك باعتبار أن ما صرحوا به غير حقيقي في حجم الأرباح التي يجنونها من تجارة الأدوية.

   هذه المراجعات نزلت كالصاعقة على الصيادلة الذين رفعوها إلى نقابة مجلس هيئة الصيادلة لفتح حوار مع الحكومة بشأنها، خاصة أن أغلبهم عاجز عن أدائها بسبب وضعيته المالية الغارقة في المديونية لشركات توزيع الأدوية.

   مصدر من داخل هيئة الصيادلة قال، بأن حكومة بن كيران ستتسبب في إفلاس العديد من الصيادلة الذين ضربتهم بهذه الضرائب، كضربة ثانية، بعد خطوة تخفيض سعر العديد من الأدوية، مما جعل الكثير منهم اليوم في حالة إفلاس ومهدد بالسجن بسبب الشيكات المرهونة لدى شركات توزيع الأدوية خاصة الصيادلة الذين فتحوا باب التعامل “بالكريدي” مع المرضى من المواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!