في الأكشاك هذا الأسبوع

أيها المسافرون المغاربة: حلّو شوانطكم

البيضاء. الأسبوع

   انتظروا بعد الوقوف أمام شبابيك البوليس، لمراقبة الجوازات، أن تتزاحموا عند رجال الجمارك، وتفتحوا شوانطكم كلها، ليتفحصها الجندرمي بأصابعه ويطلب منكم فواتير الشراء، لتدفعوا عن كل شيء اشتريتموه في الخارج، ضريبة 2 في المائة على الفاتورة، و25 في المائة على ما ستدفعونه.

   كاتب هذا النص المتعارض مع أيام زمان، كتب في نص القانون، إنكم ستدفعون الضرائب ((على الملابس وحتى الملابس التي تلبسونها «les vêtements portés» والسجاير والمشروبات والهدايا))، إذا كان ثمنها يتعدى 2000 درهم.

   وهكذا، إذا كانت رحلتكم في الطيارة دامت خمس ساعات، فإن الانتظار في منطقة تفتيش الحقائب، سيطول أكثر، ليتضح أنه من الأحسن شراء هذه البضائع من عند المهربين الذين يدخلون البواخر مشحونة بالسلع، ولا يدفعون ضرائب عليها.

   فهل وافق البرلمان على هذا القرار الفوضوي، أم أن رئيس الحكومة وافق عليه مادام الأمر يتعلق بقرار يهم الشعب كله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!