في الأكشاك هذا الأسبوع

“حوار السعادة” في مراكش بحضور التوفيق وأزولاي

مراكش. عزيز الفاطمي

   عاش حي باب دكالة المراكشي بحر الأسبوع المنصرم أياما متميزة بكل المقاييس من خلال فعاليات “أسبوع حوار السعادة”، المنظم من طرف المعهد العالي للتجارة، بمساهمة المركز الثقافي الفرنسي بمراكش، حيث تحولت دار “دونيس ماسون” بدرب زمران، بحي باب دكالة، إلى قبلة للعديد من المفكرين والفلاسفة، علماء الدين، الأطباء، الفنانين وشخصيات سياسية وازنة، من بينهم أندري أزولاي، مستشار جلالة الملك، وأحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.

   للإشارة، فمكان الحفل في ملكية مادام دونيس ماسون، المواطنة الفرنسية التي عشقت مراكش واستقرت به سنوات طويلة، وقبل وفاتها، قدمت هذه الدار كهبة للمركز الثقافي الفرنسي بمراكش، والتي هي عبارة عن قصر صغير في المدينة القديمة، متفرد بهندسة راقية وحدائق جذابة.

   وقد مر “أسبوع حوار السعادة” في أجواء أكثر من رائعة ببرامج دقيقة ومحكمة التسطير، تخللتها ندوات وموائد مستديرة، ومعارض وورشات، وسهرات فنية مع تنظيم أمسية للموسيقى الروحية.

   ومن الوقائع الهامشية التي صاحبت هذا الحفل، كانت عشية يوم الخميس 2016.05.12، لما وقفت سيارة رباعية الدفع أمام أحد أبواب المسجد الكبير لباب دكالة، وقتذاك، تقدم أحد شبان الحي إلى صاحب السيارة منبها إياه أنه يركن سيارته أمام باب المسجد، ليرد عليه صاحب السيارة، أن هذا الباب لا يفتح قط، فما كان صاحب السيارة، إلا وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، الذي عاين الأوضاع المحيطة بهذا المسجد التاريخي(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!