في الأكشاك هذا الأسبوع

آلان جوبيه أخر زيارته للمغرب في حملته الانتخابية بسبب الصحراء

الرباط. الأسبوع              

   كشف مصدر لـ “الأسبوع”، أن آلان جوبيه أخر زيارته إلى المغرب في إطار حملته الانتخابية رغم احتضان المملكة لأكبر جالية فرنسية في القارة السمراء، بحوالي 50 ألف نسمة، لسبب رئيسي يتمثل في عدم رغبته الدخول في مزايدات مع ساركوزي، الذي تطابق رؤيته المواقف الأخيرة للعاصمة الرباط، وعمل آلان جوبيه في زيارته للجزائر وتونس على خفض السخونة التي شهدها الملف في الأمم المتحدة.

   وعرفت مداخلات عمدة بوردو، توازنا في نظرة فرنسا التي لا تزال تدعم الحكم الذاتي، ولا تعتبره حلا نهائيا للمشكل إلا في حال موافقة جبهة البوليساريو عليه أو استفتاء الساكنة.

   وفي فبراير الماضي، استقبل الرئيس بوتفليقة آلان جوبيه، والتقاه القايد السبسي في تونس، ويعتبر ساركوزي في الأوساط المغربية “مرشحا ملكيا”.

   وانتقد آلان جوبيه ساركوزي، بسبب محاضراته المدفوعة الأجر، والتي تصل إلى مائة ألف يورو، وحسب “نوفيل أوبسيرفاتور”، وصل ربح هذه المحاضرات 3 ملايين يورو إلى 2014 فقط، وهو ما يجعل مواقفه ليست بالثقل المرغوب في الأوساط السياسية.

   وحسب مصادر “الأسبوع”، فإن ساركوزي الذي اعتبره الإعلام مستشارا في القصر الملكي، وفي إحدى دول الخليج، يحتفظ بعلاقات مع رؤساء أفارقة، يتقدمهم واتارا، وسهر الرئيس السابق لفرنسا على دعم صداقة الملك المغربي ورئيس ساحل العاج، وأزال في طريق المغرب عوائق كثيرة في دول إفريقيا الغربية.

   لكن علاقات ساركوزي مع قادة القارة السمراء شخصية، وليست له علاقات مع القارة وشعوبها منذ تصريحاته المعروفة حول الإنسان الإفريقي في دكار، والتي يتداولها الجميع.

   ويعرف الأفارقة في جنوب الصحراء، علاقات ساركوزي وعائلة بونغو، والمغرب وعلاقاته بساركوزي وهذه العائلة، ولا تخفى تصريحات المحامي الفرنسي ـ اللبناني، روبير بورغي، الذي كشف هذه العلاقات، وقد انعكست في تصريحات داعمة للمغرب في وحدته الترابية، وكانت ضاغطة على هولاند في مناقشة مجلس الأمن لقضية الصحراء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!